أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الرابطة العالمية تستنكر ترحيل أكثر من 8000 قاصر مهاجر مغربي من إسبانية للمغرب!

استنكرت الرابطة العالمية للمغاربة المهاجرين والأجانب المقيمين عملية ترحيل 8000 قاصر من المهاجرين المغاربة القاصرين التي تنوي القيام بها السلطات الإسبانية ضد مهاجرين مغاربة فتيان أتوا من المغرب نحو سبتة المحتلة وغيرها ، معتبرة ذلك “انتهاكا لحقوق المرشحين للهجرة غير النظامية وطالبي اللجوء المحتملين”.

وشددت الرابطة العالمية أنه على الحكومة الإسبانية تنفيذ الإجراءات القانونية المعمول بها، وتقديم الضمانات المستحقة للمهاجرين؛ بهدف تجنب مثل هذه القرارات الإدارية المحصنة من الرقابة القضائية.

إذ قال وزير الداخلية الإسباني ، “فرناندو غراندي مارلاسكا” ، إن الحكومة الإسبانية تعمل مع الحكومة المغربية لوضع “معايير ثابتة” للسماح بترحيل المغاربة القاصرين إلى المملكة.

وأضاف وزير الداخلية الإسباني في تصريحات  بمجلس الشيوخ الإسباني ،  نقلتها وكالة الأنباء الإسبانية “إيفي”، أن إسبانيا تعمل مع المغرب في إطار القانون من أجل  وضع معايير صارمة لترحيل هؤلاء القاصرين ، مع احترام مصالحهم الفضلى، والسماح بعودتهم إلى بيئتهم العائلية.

وأوضح وزير داخلية إسبانيا أن هذه المسألة التي وصفها بالمقلقة تم تناولها في الزيارة التي قام بها رئيس الحكومة الإسباني “بيدرو شانشيز”  إلى المغرب.

وأكد “غراندي”أن المغرب أيضا قلق بشأن هذا الوضع ، خاصة أن 8000 قاصر من أصل 12  ألف المسجلون في إسبانيا هم من الجنسية المغربية.

وحذ الوزير الإسباني من نوعية الخدمات التي تقدمها بعض المقاطعات لهؤلاء القصر، معتبرا أن عدم الرعاية المناسبة قد تعرضهم للخطر لذلك من الأنسب لهم أن يعودوا إلى عائلاتهم.

وكان حاكم مليلية المحتلة “خوان إيمبرودا”، قد طلب من حكومة مدريد في أكثر من مرة التنسيق مع الرباط، من أجل ترحيل القاصرين المغاربة الموجودين بالمدينة لأنهم يشكلون مشكلة كبيرة جدا” أصبحت تتعمق بشكل متزايد وتأثر على المدينة.

ترحيل القاصرين المغاربة من إسبانيا بشروط.

بلغ عدد المهاجرين القاصرين الغيرً المرافقين، عشرة آلاف في إسبانيا، بحسب ما أعلنت وزيرة الصحة الإسبانية كارمن مونتون في 5  سبتمبر الماضي. 70 بالمئة منهم يحملون الجنسية المغربية  بحسب الحكومة.

اضف رد