panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الرباط تستدعي سفيرها بأبوظبي والقنصل بدبي وأبوظبي

استدعت المملكة المغربية الشريفة سفيرها من الإمرات العربية المتحدة، بشكل عاجل وتنفيذا لأمر “سيادي”، في أحدث مؤشر على العلاقات التي توصف بـ”الصداقة التاريخية” بين الرباط وأبوظبي، غير أنها دخلت في السنتين الأخيرتين دائرة توتر غير مسبوق. 

وأكد الخبر ما نشره موقع مغرب انتليجانس  ان العلاقات بين المغرب والإمارات تمر بأزمة غير مسبوقة.

وقال الموقع، ان الرباط استدعت الأسبوع الماضي، سفيرها لدى أبو ظبي، محمد آيت واعلي، بالإضافة إلى قنصلي المغرب بدبي وأبو ظبي.

وحسب الموقع، فإن المملكة أفرغت سفاراتها وقنصلياتها من جميع المستشارين كما قللت من تمثيلاتها الدبلوماسية من أجل التعبير عن غضبها الشديد.

ووفق المصدر ذاته، فإن السلطات المغربية غاضبة من عدم تعيين الامارات لسفيرها بالرباط، رغم شغور منصبه منذ أزيد من عام.

وكان الملك المفدى محمد السادس، قد زار في يناير الماضي، ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان، في مقر إقامة الأخير في الرباط.

ويشار انه عقب إعلان كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر مقاطعتها لقطر، في 5 يونيو 2018، بدعوى دعمها للإرهاب وهو ما نفته قطر، اختار المغرب ما وصفه بـ”الحياد البناء” بين الأطراف، والذي قال إنه “لا يمكن أن يضعها في خانة الملاحظة السلبية لمنزلق مقلق بين دول شقيقة”.

وقال المغرب حينها “إن مستعد “لبذل مساع حميدة من أجل تشجيع حوار صريح وشامل” بين أطراف النزاع، إذا أبدت الأطراف الرغبة في ذلك”.

 و”تعيش العلاقات المغربية ـ الإماراتية تدهورا في الآونة الأخيرة، بسبب الخلافات حول الطريقة التي ينبغي أن تدار بها بعض الملفات المشتركة. ومن شأن هذا التطور الجديد أن يطرح شكوكا حول مستقبل هذه العلاقات”.

ولعل بداية الخلاف بين الربط وأبوظبي كان الموقف من حصار قطر، حيث رفضت الرباط الاصطفاف خلف محور السعودية الإمارات، لتبدأ بعدها سلسلة من المشاكل، وتطفو على السطح تناقضات في السياسة الخارجية والداخلية على حد سواء.

 

اضف رد