أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الركراكي : نقطة التعادل أمام كرواتيا جيدة ونجحنا في تجنب الخسارة أمام (وصيف مونديال روسيا 2018)

قاد المدرب وليد الركراكي منتخب المغرب إلى تحقيق التعادل بلا أهداف أمام منتخب كرواتيا، في المواجهة التي جمعت بينهما، الأربعاء، ضمن منافسات الجولة الأولى من مرحلة المجموعات بكأس العالم 2022 في قطر.

وتُعد انطلاقة الركراكي جيدة مع منتخب المغرب في كأس العالم 2022، بعدما خطف نقطة ثمينة ضد منتخب كرواتيا (وصيف مونديال روسيا 2018)، بينما يتواجد في مجموعة صعبة تضم بلجيكا وكندا.

أكّد وليد الركراكي مدرب المنتخب المغربي أن منتخب بلاده خاض مواجهة المنتخب الكرواتي على استاد البيت في مستهل مشوار كأس العالم قطر 2022 ، وكأنه يلعب على أرضه، معرباً عن فخره بخوض المونديال للمرة الأولى على أرض عربية، مشدداً على أن دولة قطر حققت نجاحاً كبيراً ومشرفاً في استضافة الحدث .

وفرض المغرب التعادل دون أهداف على وصيف بطلة العالم قبل مواجهة بلجيكا يوم الأحد المقبل ثم كندا في ختام المجموعة في أول ديسمبر (كانون الأول) المقبل.

وقال الركراكي خلال المؤتمر الصحافي: «هدفنا كان أن نحيا في آخر مباراتين، فالهزيمة في أول مباراة تنهي آمالك في المنافسة، واجهنا وصيف بطل العالم، وكرواتيا تملك منتخباً قوياً والعديد من اللاعبين البارزين على رأسهم لوكا مودريتش».

وتولى الركراكي تدريب المغرب في سبتمبر (أيلول) بعد رحيل المدرب وحيد خليلوجيتش في أغسطس (آب). وتابع: «قدمنا أفضل ما لدينا. الهدف كان عدم الخسارة، فأنا هنا منذ شهرين فقط وفخور باللاعبين، أردنا تحقيق نتيجة أخرى لكن في النهاية التعادل نتيجة مرضية». وأضاف: «سننتظر مباراة بلجيكا ثم نبحث عن التأهل إلى دور الستة عشر أمام كندا».

وأوضح المدرب البالغ عمره 47 عاماً أنه اتفق مع الاتحاد الوطني على خطة متوسطة المدى وأخرى طويلة المدى من أجل الفوز بكأس الأمم الأفريقية.

وأشار المدرب الذي قاد الوداد إلى لقب دوري أبطال أفريقيا في مايو (أيار) الماضي إلى أن فريقه لعب مثل أي منتخب أوروبي. وقال: «لعبنا بتوازن مثل المنتخبات الأوروبية، أردنا تشكيل خطورة على كرواتيا وتحقيق نتيجة جيدة، لكن الهدف الأساسي كان عدم الخسارة. «علينا أن نتحسن ونطور عقلية الفوز».

وأبدى الركراكي سعادته بدعم الجماهير المغربية في الملعب حيث حضرت بكثافة. وقال: «نشعر أننا في أرضنا، وأنا سعيد بوجودي في قطر والجماهير المغربية والعربية في المدرجات ساندتنا ومنحتنا القوة عندما شعرنا بالإرهاق».

وختم : أتمنى أن نواصل العمل بذات الصورة على مستوى الروح القتالية، سننتظر نتيجة مباراة بلجيكا، ثم نبدأ التحضير للمواجهة الموالية، نريد أن نقدم مستويات طيبة، واللاعبون عقدوا العزم على تسجيل ظهور مشرّف في المونديال العربي.

 

 

 

اضف رد