panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الزجال المغربي محمد العربي خزان يوقع بطنجة ديوانه الأول ” لسان الحال “

القندوسي محمدعدسة ابراهيم الحراق

تخليدا للذكرى الـ 41 للمسيرة الخضراء المظفرة، وإسهاما منها في النهوض بالحركة الثقافية وتشجيع وإبراز الطاقات الإبداعية مما يخدم أوجه التنمية في مدينة طنجة، نظمت مقاطعة طنجة المدينة احتفالا كبيرا شهده مساء أمس الجمعة الفضاء الأثري، “متحف الثقافات المتوسطية بالقصبة” ، وخصص هذا الإحتفال الذي نظم تحت شعار ” طنجة تحتفي بأبنائها المبدعين ” لتقديم وتوقيع الإصدار الشعري الزجلي ” لسان الحال ” لصاحبه  الفنان المبدع محمد العربي خزان.

وتضمن هذا الإصدار الجديد نصوصا زجلية ذات التعبير الشعري الجميل، ضمنها الشاعر باقة من المشاعر والأحاسيس، تحتوي على العديد من الألوان والصور الشعرية التي تعكس همومه وآلامه، وليكشف لنا من خلال ما جادت به  قريحته عن مواضيع هامة تلامس قضايا الساعة من الهم السياسي والإجتماعي الذي تعيشه بعض الشعوب العربية.

 ويتميز أسلوبه الشعري المتفرد بمزجه بين السرد والبوح ، نمط شعري يشد الناس إلى القراءة والمتابعة والاستماع إلى بوحه ، الذي أراد به الشاعر أن يكون صرخة مدوية  لكشف المستور، وفضح المسكوت عنه من مشاكل اجتماعية، وأوجاع ومعاناة يومية للمواطن المغربي البسيط، وذلك بأسلوب سلس وديباجة يستريح لها المتلقي، وتتجلى مهارة وبراعة الزجال المغربي محمد العربي خزان في انتقائه الدقيق للعبارات والمفردات التي تنفذ الى قلب المتلقي واحساساته قبل عقله.

محمد العربي خزان وفي حديث مقتضب مع الجريدة، أوضح أن دخوله عوالم الشعر ارتبطت بعاملين أساسين، الغربة وحنينه للوطن ، عاملان أساسيان ساهما في تحويل مسار حياته وميولاته من مسرحي إلى زجال ، مضيفا أنه وجد ضالته في المنهج الشعري الذي ساعده التعبير عما يخالج أعماق أعماقه من مشاعر تعكس حلاوة الحياة ومرها، أحاسيس متباينة  ارتأى شاعرنا أن يتقاسمها مع شريحة واسعة من محبيه وأصدقائه ومتتبعيه من المغرب وخارجه، ومضى خزان قائلا أنه اعتمد في تجربته الفنية الأدبية الجديدة على توظيف خبراته وتجربته المسرحية ، فضلا عن اطلاعه الواسع على دواوين شعراء الحكمة والتصوف من قبيل سيدي عبد الرحمن المجدوب وسيدي قدور العلمي اللذان تركا لنا موروثا زجليا عظيما نهل منه شاعرنا خزان الشئ الكثير.

يذكر، أن هذا الحفل تميز بحضور حشد كبير من الفنانين والمثقفين من المغرب وخارجه، وبحضور ممثلي وسائل الإعلام التي أولت اهتماما كبيرا للحدث الثقافي الذي عرف مشاركة مجموعة ” عود الرمل ” برئاسة المايسترو رشيد التسولي الذي أتحف الحضور الغفير بمقطوعات موسيقية رائعة سافرت بالحاضرين إلى قعدات الزمن الجميل. 

الزجال محمد العربي خزان اختار حاليا العيش متأرجحا بين بروكسيل ومدينة طنجة ، وسبق له أن جاور في حقبة الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، العديد من الفرق المسرحية بمدينة طنجة مثل جمعية الستار الذهبي وجمعية ابن خلدون ، وأبدع معهما في العديد من الأعمال التي برز من خلالها في العديد من المهرجانات وخاصة مهرجان مسرح الهواة الذي يعتبر محمد العربي خزان أحد رواده الذين واضبوا على المشاركة فيه لحقبة زمنية ليست بالهينة، وكما بصم محمد العربي خزان على الخشبة نرجو له حظا سعيدا ومسيرة موفقة في مجاله الجديد ” الزجل .”

اضف رد