أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الساحة المسرحية تفقد روادها تباعا..وفاة الفنانة فاطمة الركراكي

ثريا ميموني

بكثير من التأثر والأسى الشديدين، ودعت الساحة الفنية المغربية خلال الساعات الأولى من صبيحة اليوم الاثنين، أيقونة المسرح والإذاعة واللفزيون، الفنانة الممثلة فاطمة الركراكي عن سن يناهز الـ 80 عاما، بعد معاناة طويلة مع المرض.

ازدادت الفقيدة فاطمة الركراكي، في 15 فبراير 1941 بمدينة الرباط، إذ تعتبر الراحلة من الفنانات الرئدات الأوليات اللائي اقتحمن مجال التمثيل، حيث كانت انطلاقتها في مجال المسرح في حقبة الخمسينات. وتمكنت الراحلة من المشاركة في قائمة طويلة من الأعمال المسرحية والتلفزيزنية والإذاعية وحتى السينمائية، أعمال فنية خالدة ساهمت من خلالها في إغناء ربرتوار المسرح المغربي بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

وعلى مستوى السينما، برزت الفنانة الركراكي في بطولة عدة أفلام منها “شمس” مع حميدو بنمسعود، و”يما” و”وداعا أمهات” و”جوق العميين”، و”أمواج البر”، و”من أجل لقمة العيش”.

فاطمة الركراكي كان لها أيضا حضور قوي و وازن في العديد من المسلسلات التلفزيونية، نذكر منها على شبيل المثال لا الحصر، “أرض الضوء”، و”لخوتات”، و”من دار لدار” و”المهاجر” و”للأزواج فقط” وغيرها. أما على مستوى فن الركح، فقد كانت فاطمة الركراكي من أبرز الممثلات في فن الخشبة.

فبعد أن قدمت العديد من الأعمال مع فرقة تابعة للشبيبة والرياضة، التحقت سنة 1975 بفرقة مسرح محمد الخامس بالرباط، واشتغلت مع مخرجين كبار من طينة الطيب الصديقي وأحمد الطيب لعلج ومحمد سعيد عفيفي. ومن أبرز المسرحيات التي شاركت فيها “عمايل جحا” التي يمكن اعتبارها الانطلاقة الأولى لمسارها في التشخيص، و”أهل الكهف” و”قاضي الحلقة ” وغيرها من الأعمال الكبيرة التي أغنت المشهد المسرحي المغربي.

 

 

 

 

اضف رد