panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

السجن لمواطنة قامت بنشر فيديو تقلد فيه القايدة البطلة حورية

أصدرت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمدينة الراشدية، حكما بالسجن لمدة شهرين نافذتين على إمرأة فتاة في عقدها الثالث الثالث وشهر حبس موقوف التنفيذ في حق أحد رجال الدرك، بتهمت التشهير بإمرأة سلطة تقوم بواجبها الوطني على أكمل وجه ومن القائدات المتميزات والمحبوبات لدى المواطنين .

وتعود تفاصيل الجرم ببث مواطنة مقطع شريط فيديو ، تستهزء فيه بالقايدة حرية  التي عرضت حياة للخطر بالإصابة من أجل سلامة المواطنين ، ولا أحد ينكر الدور الذي يقوم به رجال الأمن والقوات المساعدة والجيش وجميع السلطات الأمنية والمحلية في حماية المواطنين من الوباء والمغامرة بأنفسهم وأهليهم ، فعوض توجيه الشكر والامتنان يتم تعرضهم للضحك ، حسبنا الله ونعم الوكيل..

وكانت أجهزة الدرك الملكي برجال السلطة القت القبض يوم الإثنين على صاحبة مقطع الفيديو الذي تم تداوله عبر تطبيق الوات ساب في المغرب بشكل واسع الانتسار مرتدية الزي العسكري، و تقلد القائدة حورية التي ظهرت في العديد من المواقع الإلكترونية تقوم بالوجب الوطني  والبطولي في حثها المواطنين على الزوم لمنازلهم، و تطبيق حالة الطوارئ الصحية ، درءا لتفشي الوباء الفتاك ، الأمر الذي حولته الظنينة إلى مسرحية تزتهزء فيها و بإستخفاف من السلطات، بل حاولت تقليد ما تقوم به القائدة البطلة داخل إحدى الغرف بمنزل خليلها الدومي الذي أدين هو الآخر بالسجن الموقوف.

وبعد الاعتقال تم حجز المتهمة ، بسرية مرزوگة، ضواحي الرشيدية، تحت تدابير الحراسة النظرية، طبقا لتعليمات النيابة العامة المختصة ، لاستكمال البحث و التحقيق ، واتضح من خلاله أن الزِّي الذي ارتدته المتهمة يعود لدركي يعمل بالسرية ذاتها، واعترفت المتهمة باستخدامها للزي العسكري لعشيقها خلال خروجه للعمل من أجل تصوير فيديو تقليد القائدة حورية على تطبيق “تيك توك”/

والاثنين الماضي، قررت السلطات المغربية العمل بإجبارية وضع الكمامات الواقية في المملكة بالنسبة لجميع الأشخاص المسموح لهم بالتنقل خارج مقار السكن في الحالات الاستثنائية (العمل، أو اقتناء حاجيات المنزل، أو العلاج) للسيطرة على انتشار الوباء.

 كان المغرب فرض حظر تجوال ليلي أواخر مارس/آذار الماضي يستمر حتى 20 أبريل/نيسان الجاري في إطار إجراءات مكافحة “كورونا”.

اضف رد