panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

السجن 3 سنوات للصحافي حميد المهدوي بتهمة “عدم التبليغ عن جناية المس بأمن الدولة”

أصدرت محكمة الاستئناف حكما بالسجن ثلاث سنوات على الصحافي حميد المهدوي.

بعد إدانته بتهمة “عدم التبليغ عن جناية المس بأمن الدولة”.

وقضت نفس المحكمة  الحكم في حق الصحافي المهداوي بعد مداولة دامت أزيد من ساعتين، إثر انتهاء المهداوي من كلمته الأخيرة التي هزت القاعة.

وبلغت قضية الصحافي المهداوي تحولاً مثيراً في مجرياتها يوم الثلاثاء، ففي آخر مرافعة بعد 86 جلسة منذ بداية الملف قررت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء بشكل مفاجئ فصل ملف المهداوي عن ملف باقي معتقلي حراك الريف في اللحظة الأخيرة، وتأخيره إلى غاية جلسة الخميس بعدما كان من المنتظر أن تنطق المحكمة بالحكم خلال الجلسة التي استمرت من الساعة الرابعة بعد الزوال من يوم الاثنين إلى غاية الساعة الأولى من أمس يوم الثلاثاء. 

وفيما تلقت عائلة المهداوي خبر فصل ملف الصحافي عن باقي المعتقلين بارتياح ورأت فيه مؤشراً على قرب انفراج معاناتها ، استغربت هيئة الدفاع حول القرار المفاجئ في آخر لحظات الجلسة خاصة وأنها قد اعترضت منذ بداية المحاكمة على ضم ملف المهداوي لملف باقي معتقلي الريف ، فيما أصرت النيابة العامة على ذلك.

المهدواي المحكوم بسنة سجناً نافذاً بعد تغطيته مسيرة 20 يوليو التي منعتها السلطات السنة الماضية في الحسيمة في معمعان حراك الريف، وصدر الحكم عليه بمدينة الحراك قبل أن يتم نقله لمدينة الدارالبيضاء بعد متابعته بتهمة «عدم التبليغ عن جناية تمس سلامة الدولة» وهي القضية التي يكاد ينهي مدة محكوميته الأولى وقد أشرف القاضي على النطق بالثانية و”نطق القاضاء فعلا اليوم الخميس بثلاثة سنوات سجنا نافذة”.

اضف رد