أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

السلطات الأمنية تمنع مئات المهاجرين من اقتحام الحدود لسبة المحتلة، في غياب تام لوزارة الهجرة ؟

اقتحم أكثر من 300 مهاجر الخميس سياجا مرتفعا مؤلفا من ثلاث طبقات على الحدود بين المغرب ومدينة سبة المحتلة من قبل الإسبان في واحدة من أكبر عمليات العبور خلال نحو العقد وفق مسؤولين.

سبة المحتلة (شمال المغرب) – أحبطت السلطات الأمنية المغربية محاولة 360 مهاجراً غير شرعي، بالدخول بشكل جماعي إلى مدينة سبتة المحتلة شمال البلاد صباح أمس الخميس، بحسب وكالة الانباء المغربية الرسمية. وأفادت الوكالة بأن محاولة اجتياز حاجز سبته، تمت من الناحية الشمالية للمدينة.

وأوضحت الشرطة أن المهاجرين غير الشرعيين من دول جنوب الصحراء الكبرى، وتم اعتقال معظمهم. وتعد هذه أول محاولة لعبور الحدود بشكل كبير منذ فترة، بعدما انخفضت محاولات التسلل إلى سبتة ومليلة المحتلتين.

ويعيش بالقرب من المدينتين المحتلتين من طرف الإسبانيين في شمال أفريقيا، عددا متغيرا من المهاجرين الأفارقة، انتظاراً لاستغلال اللحظة المناسبة لعبور السياج أو الدخول بشكل ما للأراضي المحتلة من طرف الإسبان.

في فبراير  العام الماضي أعلن المفوض الأوروبي المكلف بالهجرة والشؤون الداخلية والمواطنة، ديميتريس أفراموبولوس، عن دعم المغرب بمبلغ عشرة ملايين يورو في إطار الشراكة القائمة بين المغرب والاتحاد الأوروبي من أجل مكافحة ظاهرة الهجرة غير الشرعية، وذلك بهدف إطلاق مشروع جديد بين الجانبين خلال السنة الجارية.

وحسب أفراموبولوس، فإن هذا الدعم الأوروبي يرمي إلى تمكين المهاجرين المقيمين في المغرب بشكل قانوني من ولوج أفضل للعلاجات الصحية وللتكوين المهني، والسماح بتمدرس أبنائهم وتقديم دعم للنساء المهاجرات الحوامل أو اللواتي يرافقهن أطفال صغار السن.

سؤال تطرح “الرابطة العالمية للمغاربة المهاجرين والأجانب المقيمين” إلى وزارة الجالية والأجانب، أين هي (عشرة ملايين يورو ) ؟  وفيما صرفت ؟ … 

ويقدّر عدد المهاجرين الأفارقة المقيمين فوق التراب المغربي بحوالي أربعين ألفا، غالبيتهم تتحدر من بلدان جنوب الصحراء، قرروا حط الرحال بالمغرب بعدما لقوا صعوبات في اجتياز الحدود نحو الضفة الشمالية، بسبب الإجراءات الصارمة التي دأبت السلطات المغربية على استخدامها في السنوات القليلة الماضية.

 

اضف رد