أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

السلطات البلجيكية تؤكد الارتباط الوثيق لذو القبعة بين اعتداءات بروكسل وباريس

بروكسيل – أعلن الادعاء العام البلجيكي، الأحد، أن، محمد عبريني، كان يعد لتنفيذ اعتداءات جديدة في فرنسا. وكان الادعاء البلجيكي، أعلن السبت، أن عبريني، المشتبه الرئيسي المتبقي في هجمات باريس قد اعترف أنه المهاجم الثالث في مطار بروكسل.

وقال المدعي العام البلجيكي اليوم السبت، إن محمد عبريني المشتبه به في هجمات باريس، اعترف بأنه “الرجل ذو القبعة” الذي ظهر في كاميرات المراقبة بمطار بروكسل في 22 مارس آذار برفقة شخصين شاركا في تنفيذ تفجيرين انتحاريين.

وذكر متحدث باسم مكتب الإدعاء أن المتهم تمت مواجهنته  بالدليل المصور الذي أعدته وحدة خاصة، مما اضطره للاعتراف بأنه هو من كان يعتمر القبعة بالمطار.

وألقت السلطات البلجيكية في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة القبض على سادس شخص على ذمة التحقيق يعتقد أن له علاقة بهجمات بروكسل.

وقال وزير العدل البلجيكي كوين جينز أن الشخص المقبوض عليه مقاتل سابق في سوريا، وأنه أنهى حكما بالسجن قبل أسبوع من وقوع الهجمات التي قتل فيها 32 شخصا يوم 22 مارس آذار.

وأضاف جينز الذي كان يتحدث على هامش مؤتمر صحفي للحكومة اليوم السبت إن المعتقل كان تحت المراقبة الإلكترونية وانتهى حكمه يوم 15 مارس / آذار الماضي.

وفي سياق متصل قال رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل إن حكومته ستظل في حالة يقظة بشأن تهديدات المتشددين في البلاد.

وأضاف ميشيل إن “رسالتنا هي أننا راضون عن التطورات الأخيرة في التحقيقات. لكن نعرف أن علينا البقاء في حالة تأهب وحذر.”

كان عبريني على القائمة الأوروبية لأبرز المطلوبين منذ أن رصدته كاميرا أمنية قبل يومين من الهجمات التي وقعت في 13 نوفمبر تشرين الثاني في سيارة مع صلاح عبد السلام المشتبه به الرئيسي الذي اعتقل في الآونة الأخيرة.

واعتقل عبد السلام في بلجيكا قبل نحو أسبوعين وقبل حوالي أربعة أيام من هجمات انتحارية نفذها تنظيم الدولة الإسلامية في بروكسل.

وكشفت وسائل اعلام سويدية ان اسامة كريم شب في حي شعبي في مالمو في جنوب البلاد، وكانت له ميول اسلامية الا انه كان مدمنا على المخدرات ايضا، وسافر الى سوريا للقتال الى جانب الجهاديين.

وفي كانون الثاني/يناير 2015 وضع صورة لنفسه على فيسبوك وهو بلباس القتال ويحمل رشاش كلاشنيكوف، في حين بدا علم تنظيم الدولة الاسلامية وراءه.

واختفى بعد ذلك قبل العثور على آثار له في الخريف الماضي.

والدليل على وجود اتصالات بين اشخاص عديدين داخل خلية جهادية واحدة هو توجيه القضاء البلجيكي لشخصين تهمة “التواطؤ في اغتيالات ارهابية” يشتبه بانهما “قدما المساعدة لمحمد عبريني واسامة كريم”.

كما اعتقل هيرفيه بي. ام. وهو رواندي في الخامسة والعشرين في كومونة لايكن مساء الجمعة، في الوقت نفسه مع اسامة كريم وبلال اي. ام (27 عاما) .

وافاد مصدر قريب من الملف ان الاخير يدعى بلال المخوخي الذي حكم عليه عام 2014 بالسجن خمس سنوات خلال محاكمة المجموعة الاسلامية “شريعة فور بلجيوم” في انتوربن في شمال بلجيكا.

وقاتل المخوخي الذي يسكن بروكسل، في سوريا حيث اصيب في ساقه بحسب الصحافة المحلية. الا انه لم يتحدد بعد ان كان له دور في الاعتداءات.

وبعد هذه الاعتقالات قامت الشرطة بمداهمات عدة في اندرلخت مكان السكن المحتمل لعبريني، وفي لايكن حيث منزل هيرفيه بي. ام. ومنزل بلال المخوخي.

 

 

 

اضف رد