أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

السلطات المغربية تفكك خلية تضم 9 متشددين مرتبطين بداعش سرت الليبية

نشير هنا إلى أن الضربات الاستباقية  لرجال الأمن البواسل شلت حركة التكفيريين الإرهابيين و أحبطت المحاولات الإرهابية، وأفشلت مخططات أعداء الأمة، ونشدد على أن أمن الوطن خط أحمر ولا مجال فيه للتهاون مع الإرهابيين والخوارج المخربين.

الرباط – أعلنت السلطات الأمنية اليوم الخميس أنها فككت خلية  لمتشددين من حملة الفكر الضال على صلة بمجموعات إرهابية في ليبيا وأن عددا من بين تسعة رجال اعتقلتهم السلطات كانوا يخططون لشن هجمات.

وهذه أحدث خلية ضمن مجموعة من الخلايا الإسلامية المتطرفة التي يقول المغرب إنه فككها.

وقال بيان لوزارة الداخلية أن الأجهزة الأمنية الوطنية تمكنت من كشف خلية يكفيرية خطيرة تنشط في  مدينة مراكش السياحية وسط البلاد ومدينة سيدي بنور الساحلية وفي السمارة بالصحراء المغربية.

وأضاف البيان أن الخلية المكونة من تسعة أعضاء كانت تستلهم فكرها من متشدد آخر في سيدي بنور قتل في العاصمة الليبية طرابلس عندما هاجم متشددون سجنا في سبتمبر/أيلول 2015 في محاولة لتحرير سجناء.

وكان المكتب المركزي للتحقيقات القضائية وهو القسم القضائي بجهاز المخابرات المغربية يتعقب المتشددين المشتبه بهم منذ أن سيطر تنظيم الدولة الإسلامية على أجزاء كبيرة من سوريا والعراق في عامي 2014 و2015.

وانضم مئات المقاتلين من المغرب وغيرها من دول المغرب العربي مثل تونس والجزائر إلى مقاتلين إسلاميين في الحرب الأهلية الدائرة في سوريا.

ويقول خبراء أمن إن بعضهم يتوعد بالعودة لتأسيس أجنحة جهادية جديدة في بلادهم.

وأصبحت ليبيا المجاورة منطقة جذب للجهاديين من شمال أفريقيا وأفريقيا جنوب الصحراء بعد أن استفاد تنظيم الدولة الإسلامية من حالة الفوضى الأمنية هناك لبناء قاعدة ومعسكرات تدريب والسيطرة على مدينة سرت الساحلية.

وتعتقد الحكومة المغربية أن نحو 1500 من مواطنيها يقاتلون في صفوف فصائل متشددة في سوريا والعراق. وأن نحو 220 منهم عادوا إلى ديارهم وسجنوا بينما قتل 286 في معارك ببؤر التوتر.

ويعتبر المغرب من أهم الحلفاء في محاربة التطرف ونجح مرارا في احباط اهتداءات ارهابية كما تعرض في الماضي لهجمات شنّها متشددون وقع أحدثها في مراكش في العام 2011 عندما حدث تفجير في مقهى وأسفر عن مقتل 15 شخصا أغلبهم أجانب.

وفي فبراير/شباط أعلنت وزارة الداخلية المغربية تفكيك خلية تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية كانت تمتلك أسلحة بيولوجية موجهة لبث الرعب وزعزعة الأمن بالبلاد.

وقال بيان للوزارة حينها إن “المواد التي تم حجزها بمدينة الجديدة (شمال) على خلفية تفكيك الشبكة الإرهابية، أثبتت أنها تحتوي على مواد سامة بيولوجية فتاكة”.

وكشفت الداخلية المغربية في 18 فبراير/شباط أنها اعتقلت تسعة مغاربة وفرنسي قالت إنهم كانوا يستهدفون مؤسسات حيوية وحساسة “بإيعاز من قادة تنظيم الدولة الإسلامية” ووصفت مخططهم بالخطير.

وتنتهج السلطات المغربية سياسة استباقية في محاربة الخلايا الإرهابية مكنتها منذ العام 2002 من تفكيك 152 خلية إرهابية من بينها 31 مع مطلع عام 2013.

وتقول وزارة الداخلية المغربية إن هذه العمليات الاستباقية أدت إلى “إحباط العديد من المخططات التخريبية التي كانت تستهدف مصالح حيوية وطنية وعربية وغربية سواء بالمملكة أو بالخارج بالإضافة إلى مصادرة ترسانة مهمة من الأسلحة والذخيرة”.

اضف رد