panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

السوسي : اتهامات العفو الدولية للمغرب بشأن انتهاك الخصوصية دون دلائل “كذب وافتراء “

قال سعد الدين العثماني رئيس الحكومة المغربية، إن رد منظمة العفو الدولية(أمنستي) حول قضية “التجسس” على هاتف الصحفي عمر الراضي، “لم يقدم الأدلة المادية التي ما فتئت الحكومة المغربية تطالب بها منذ فترة”.

جاء ذلك في بيان لرئاسة الحكومة المغربية وأفاد رئيس الحكومة أنه تسلم مساء الخميس الماضي رسالة جوابية من السيدة جولي فيرهار، الأمينة العامة بالنيابة لمنظمة العفو الدولية، ردًا على رسالة وجهها لها مطلع يوليو الجاري وكان العثماني قد طلب في رسالته من المنظمة “الإدلاء بالأدلة المادية المثبتة للاتهامات والإدعاءات الواردة في تقريرها الصادر يوم 22 يونيو، الماضي… المزيد من التفاصيل يتحدث من لندن حسن السوسي، المحلل السياسي، مع هبة زعرور، عبر الفقرة الإخبارية.

وتصر أمنستي التشبت بما جاء في تقريرها المشبوه والمتحامل المنشور يوم 22 يونيو/حزيران، وتؤكد أن ذلك التقرير “تضمن أدلة” كلها كذب وإفتراء، و”أنها متأكدة تماما من النتائج التي خلصت إليها” يقول كلاوديو غوارنييري، رئيس المختبر الأمني بأمنستي، فلماذا لا تسلم تلك النتائج للمغرب وتنشر على موقعاغ الرسمي حتى يتأكد الجميع !؟.

ولا يستحي كلاوديو غوارنييري قوله بأن منظمته واثقة من “كون السلطات المغربية مسؤولة”، وأن “التحليل الذي قام به المختبر بيّن أن هاتف عمر الراضي استُهدف أكثر من مرة باستخدام برنامج بيغاسوس الخاص بشركة ‘إن إس أو’، وهو برنامج تبيعه الشركة حصراً للحكومات والجهات الخاصة بإنفاذ القانون.”

ويتحدث غوارنييري عن “أدلة” أخرى، لا علاقة لها بالموضوع الذي نحن بصدده ،  إذ يقول إن “سيتزين لاب”، وهو مختبر تابع لجامعة تورنتو الكندية، كشف عام 2018 زبونًا للشركة الإسرائيلية تحت اسم “أطلس” يشتبه أن للمغرب علاقة به، وأن عمر الراضي ليس المستهدف الوحيد، إذ “وثقت المنظمة حالتين مشابهتين في أكتوبر/تشرين الأول 2019، تعودان للناشطين المعطي منجب وعبد الصادق البوشتاوي”.

 

 

 

 

نسبة التعافي من «كورونا» في المملكة المغربية تواصل الارتفاع لتتجاوز 71.3 % مع انخفاض الإصابات الجديدة

 

اضف رد