panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الشرطة الفرنسية تفتح تحقيقاً مع “محمد راضي الليلي” وتطلق عمليات ضد عناصر مليشيات البوليساريو “بتهمة تكوين عصابة إجرامية”

باريس – أطلقت الشرطة الفرنسية أمس الخميس  عمليات ضد “عشرات الأفراد” المرتبطين بجبهة البوليساريو اللانفصالية، وفق ما أفادت به مصادر متطابقة، مشيرةً إلى أن “تعرض  نساء مغربية شاركن فيالوقفة السلمية التي نظمتها الجالية المغربية بفرنسا الأسبوع الماضي للضرب والتعذيب ” كانت صدرت في حق “محمد راضي الليلي”، الصحافي بالقناة الأولى المغربية سابقاً ومن معه، تتعلق بـ”تكوين عصابة إجرامية والتحريض على العنف وخرق قوانين اللجوء السياسي للبلد”.

وأوضح المصدر، أن استدعاء المدعو راضي الليلي وعدد من عناصر مليشيات جبهة البوليساريو الانفصالية المقمين بالديار الفرنسية، بسبب الاعتداءات التي تعرضت له نساء مغربيات السبت الماضي بساحة الجمهورية بالعاصمة الفرنسية ، خلال مشاركتهما في مسيرة تعبيراً وتأيداً للقرارات الملكية السامية الأخير بالمنطقة الكراراكرات الحدودية، بعد تأمين القوات المسلحة الملكية معبر “الكركرات” وتخليصه من سطوة جبهة البوليساريو الانفصالية.

ويعتبر هذا، المعبر الوحيد الذي يربط بين المغرب وموريتانيا؛ وهو ما يجعله الطريق الذي تسلكه التجارة التي تربط بين الرباط ودول جنوب الصحراء، وبمثابة مسلك للسلع القادمة من هذه الأخيرة المتجهة صوب المغرب أو أوروبا.

وأظهرت مقاطع أشرطة فيديو قيام المدعو راضي الليلي ببث مقاطع فيديو على الفيسبوك توثق السب والتحريض  على العنف وضرب المواطنات ومواطنين مغاربة بسبب الانتصارات الأخيرة التي حقق المغرب في قضية الاقاليمه الجنوبية.

وفي 14 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أعلنت الرباط، استئناف حركة النقل مع موريتانيا، عبر “الكركرات”، إثر “تأمينه” عبر تحرك للجيش أنهى إغلاق المعبر من جانب موالين لجبهة البوليساريو، منذ 21 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
فيما اعلن الانفصاليون عقب ذلك، انهم لم يعودوا ملتزمين باتفاق وقف إطلاق النار الذي توصلت إليه مع المغرب عام 1991 برعاية الأمم المتحدة.

وأشارت المصادر نفسها إلى أن التحقيق مع راضي الليلي وعدد من عناصر ميليشيات البوليساريو الانفصالية ، ممن تبث تورطهم في أحداث العنف التي ضد مغربيات بالعاصمة الفرنسية باريس، قد يفضي إلى إصدار أحكام بالسجن  أو قرار الطرد من فرنسا.

وكان السبت الماضي عناصر مليشيات البوليساريو الإنفصالية مدججين بالعصي والهراوات مهاجمة سيدات مغربيات في قلب العاصمة الفرنسية باريس، في محاولة منهم لنسف الوقفة السلمية التي نظمتها الجالية المغربية بفرنسا، اعتبرها ناشطون حقوقيون محاولة يائسة للتغطية على هزيمة مشروعهم الانفصالي.

ووثقت كاميرات الصحافة والنشطاء خلال الوقفة التي نظمها أفراد من الجالية المغربية المقيمة بفرنسا السبت في ساحة الجمهورية بباريس، تعرض مغربيات لاعتداء شنيع من قبل مجموعة من الانفصاليين، منهم من كانوا يحملون العصي.

ودعا أكاديميون وحقوقيون الجالية المغربية بالخارج إلى الالتفاف حول العلم الوطني والدفاع عن القضية الوطنية، مشيرين إلى أن البلطجة التي قام بها عناصر البوليساريو تعبر عن فراغ جعبتهم من أي فعل سياسي له وزنه بعدما حقق المغرب أهدافه في معبر الكركرات ونسف خطط البوليساريو وداعميها بالاستيلاء على المنطقة العازلة.

وسلطت  الوقفة الاحتجاجية بباريس وإسبانيا التي قامت بها الجالية المغربية  الضوء على ما وقع بالكركرات والتدخل المنضبط والمتوافق مع القانون الدولي الذي قامت به القوات المسلحة الملكية قبل أسبوعين، وأبرز أفراد الجالية مستوى الوعي الذي يتحلون به تأكيدا لعدالة القضية الوطنية.

ورصد محتجون مغاربة الطريقة الهمجية الاستفزازية التي كان يتعامل بها عناصر البوليساريو مسنودين بجزائريين، والذين كانوا يرتدون زيا عسكريا ويحملون هراوات استعدادا لهجومهم على مظاهرات للجالية المغربية في باريس.


 

مليشيات موالية للبوليساريو تعتدى بالضرب على نساء مغربيات في باريس.. فيديو

 

اضف رد