أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الشعب المغربي يؤكد ولاءه للملك المفدى ويرفض تطاول قناة النظام العسكري الجزائري المارق

أكد المغاربة شجبهم ورفضهم لمحاولات التطاول من قبل قناة “الشروق” على شخص الملك المفدى محمد السادس -حفظه الله- والاستهداف الرخيص إعلاميا وشعبيا، بعد ” أن اعتدت قناة النظام العسكري المارق في برنامجها “ويكند ستوري” على شخص الملك المفدى محمد السادس -حفظه الله-  عبر تجسيده في دمية كرتونية، في وجود نائب عن الحزب الحاكم في الجزائر، مثل سليمان سعداوي، التابع لحزب “جبهة التحرير الوطني”.

وأكد الشعب المغربي مرة أخرى ولاءه المطلق لقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس ملك البلاد المفدى، حامي حياض الوطن بحكمته السديدة وحنكته وإخلاصه لأبناء شعبه مؤكدين أن كل فرد في المملكة رهن إشارة جلالته ناذرين الأنفس والأرواح دفاعاً عن قيادته وعن عزة وكرامة تراب الوطن.

توحد المغاربة خلف “هاشتاغ” “الملك خط أحمر” في إشارة إلى وقوف المغاربة إلى جانب الملك محمد السادس والتشبث به في ظل الهجمة الإعلامية “الهوجاء التي يقودها الإعلام العسكري الجزائري ضد مصالح المملكة”، حيث اشتدت حدتها منذ الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، بينما طالبت شرائح مختلفة من المجتمع بـ”استدعاء السفير الجزائري وقطع العلاقات مع النّظام العسكري”.

ومن ضمن اللقطات الساخرة في البرنامج، أن الممثل حاول مد يده لسعداوي، كي يقبلها (تقليد مشهور ليس في المغرب بل في العامل العربي والإسلامي )، فقال له الضيف “نحن لا نقبل اليد في الجزائر”، وعندما رد الممثل بـ “لكنني أمير المؤمنين”، رد الضيف بـ “على روحك”.

كما وصف الممثل رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، بـ “الخائن”، وفي لقطة أخرى وصف سعداوي الممثل الذي يرتدي قناع الملك بـ “المريض”.

الحلقة تناولت ملفات شائكة تخص العلاقات المغربية الجزائرية، مثل ملف سيادة المغرب على الصحراء المغربية التي تقف الجزائر على النقيض الآخر منها، بدعم الانفصالين المرتزقة بسخاء على حساب شعبها الفقير ، بالإضافة إلى إعادة العلاقات بين المغرب ودولة إسرائيل العظمى.

ونستشهد من قوله تعالى: {أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ أَن لَّن يُخْرِجَ اللَّهُ أَضْغَانَهُمْ}.. إن استمرار الإعلام الجزائري الموالي للنظام العسكري العجوز في بث سمومه بالتطاوله على آمير المؤمنين  جلال الملك المفدى محمد السادس -حفظه الله- ونشر الأكاذيب في ما يخص قضية الصحراء المغربية”.

وعمد مجموعة من “الفيسبوكيين” المغاربة إلى توحيد صورة “البروفايلات” على صفحاتهم الخاصة بصور الملك محمد السادس، مرفقة بتعاليق من قبيل: “التطاول على رموز البلاد خط أحمر”، و”لا عزاء للحاقدين”، و”كلنا مع الملك محمد السادس”.

في تدوين للصجحافي والإعلامي الإسراءيلي على “تويتر” قال : قمة البذاءة و الوساخة و الانحطاط هو ما قامت به قناة الشروق الجزائرية من إساءة بالغة لمقام جلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية ، الشقيقة ، وين حق الجيرة و الاسلام يا جنرالات الفرانسيس الخايبين كان جسدتم ماكرون هكا الي شتم نبيكم ولا تخافون يقطع المصروف عن Tubonne.

وكان وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين في الخارج، ناصر بوريطة، قد أكد أن “الجزائر عبأت، في الأسابيع الأخيرة، كل مؤسساتها الرسمية للإدلاء بتصريحات حول الصحراء المغربية، وأصبحت تُوليها أهمية أكبر من شؤونها الداخلية وحتى قضية فلسطين”.

وليس هذه المرة الأولى التي بعمد فيها الإعلام العسكري الجزائري “ضد الوحدة الترابية” للمغرب إلى “التطاول على ورموز المملكة المغربية؛ فقد سبق للبرنامج السياسي نفسه أن قدّم رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، على شكل “دمية” في الحلقة السّابقة.

وفي السياق ، نقلا عن الأستاذ الجامعي المتخصص في القانون، أحمد مفدي، أن “ما قامت به قناة “الشروق” الجزائرية “يستحق الإدانة” واضاف “هو في حقيقته يعبر عن حقد دفين تجاه المغرب، على الرغم مما قام به المغاربة من أجل تحرير الجزائر”، وتابع قوله: “يجب أن يعي حكام الجزائر وأبواقهم الإعلامية بأن المغاربة مجمعون على ثوابتهم؛ وفي مقدمتها النظام الملكي، والوحدة الترابية للمملكة المغربية”.

وأكد مفيد أن”على الجزائر أن تهتم بمشاكلها الداخلية، وأن ترجع إلى جادة الصواب بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، وأن ترفع يدها عن الجبهة الانفصالية”، يقول مفيد، مضيفا “رغم ادعاءات الجزائر، فالواقع يبين بشكل لا لبس فيه بأنها هي الطرف الحقيقي في نزاع الصحراء المغربية، وهي من يعرقل إيجاد حل سياسي سلمي لهذا النزاع”.

وبحسب نفس المصدر، توقف المحلل السياسي عمر الشرقاوي، عند تحريك المتابعة القانونية ضد قناة “الشروق المقربة من النظام العسكري الجزائري”، قائلا إن “المؤسسات الرسمية الجزائرية لا دخل لها بجلسة السخرية المنحطة التي قامت بها قناة “الشروق” في حق شخص ملك البلاد، وإن ذلك مجرد تهور من قناة يعلم الجميع امتداداتها في قصر المرادية؛ فالدولة الجزائرية لها مسؤولية قانونية في تحريك المتابعة في حق تلك القناة وتطبيق المادة 123 من قانون الإعلام وترتيب العقوبات التي تطال وسائل الإعلام التي تهين رؤساء الدول”.

إن بيعة الشعب المغربي تمنح الملك منصب أميرالمؤمنين الذي يعد أساسا منيعا للسلطة وحصنا منيعا يصمد في وجه كل من ينازع الملك/أمير المؤمنين في منصبه السامي(فالله يامر ألا تبقى الأمة بلا إمام، وهو البرهان الرادع لكل عصيان أو تمرد)، وينتج عن هذا البرهان دليل ثان بصورة طبيعية، فالبيعية تنبني على الاجماع و في المقابل الملك مدعو إلى توطيد هذا الاجماع ودعمه، فالأمة تتجاوز انشقاقاتها وانقساماتها عن طريق الخضوع لسلطة تعتبر نفسها ” مقدسة”، وبناء عليه(يرى المؤمنون المغاربة أن العيش تحت إمرة آمير المؤمنين الكيان قائم باسم الحق المقدس، على الخصال الرفيعة للعائلة الملكية وعلى منجزاتها، إن الملك باعتباره منحدرا من الرسول يجسد في أعين الشعب المغربي معجزة سلفه).

 

 

 

 

 

اضف رد