أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الصحافي المهداوي يرفع 20 شكوى سوء معاملة في سجن “عكاشة” “مرضى الجرب…زنازين مكدّسة تلهب جلود المعتقلين؟!

فشلت احتياطات الصحافي ومدير موقع “بديل أنفو” حميد المهداوي، في حمايته من مرض “الجرب” المستشري بين معتقلي زنزانته في سجن “عكاشة”، إذ لم تنجح محاولات المهداوي في وقاية جسده من الحكة أو ما يعرف بـ”الجَرْبة”، خلال فترة احتجازه منذ 20 يوليو بمدينة الحسيمة، التي انتقل إليها من الرباط قصد تغطية المسيرة التي منعتها السلطات، لإدانته بالتظاهر بدون تصريح و“تحريض أشخاص على ارتكاب جنح بواسطة الخطب والصياح في مكان عمومي”.

وقد نقل الصحافي المهداوي من داخل السجن عن تردي الأوضاع في سجن عكاشة الذي انتقل له من سجن بالحسمية شمالي المغرب، وتعرضه لسوء المعاملة أيضاً ورداءة الطعام وعدم منحه مواعيد للزيارة، وقد أصبح “ينظف الأرضيات والجنبات النتنة، و”يضرب الشيفون” أمام سجناء الحق العام، بحسب تعبيره.

كما افصل القول في المعانات التي يعانيها بسجن عكاشة بالدار البيضاء ويغلق عليه في زنزانة ولا يسمح له بالخروج لرؤية نور الشمس لمدة 23 ساعة متواصلة، كما يتم حرمانه من زيارة طبيب الأسنان حيث لم يتمنك لحضور ثلاثة مواعيد متتالية لمعاينة حالة أسنانه المتردية والتي يعاني من المها كل ليلة بعد وضع مقود الأسنان، إضافة إلى معاناته مع حاسة البصر حيث أصبح في حاجة إلى نظارات جديدة، وهي المطالب التي نقلها للمسؤولين في السجن دون رد.

وتساءل المهداوي في رسالته: “كيف يتم اعتقال صحفي لا لشيء سوى لأنه كان ينور الرأي العام في ساحة عمومية ويتبادل الأفكار مع مواطنين، كما أنه كان يوضح لهم بعض اللبس القانوني بخصوص عبارة “الإختطاف”، وكذا في ما يتعلق بمنع المسيرة الإحتجاجية لـ20يوليوز، وكل ذلك موثق، ولا يتضمن أي تحريض على التظاهر أو ما شابه”.

وأضاف المهداوي في رسالته: “”إنني أقول للذين دبروا اعتقالي: الغلبة لكم اليوم، فالشرطة معكم والنيابة العامة معكم، وقد يكون القضاء معكم، فاصنعوا به ما شئتم، وبسُلافة ما شئتم، وبيوسف ما شئتم، وببشرى ما شئتم، وبالوطن ما شئتم، وبأبنائه ما شئتم ولكن حسابكم عند الله عسير”.

وأدانت المحكمة الإبتدائية بمدينة الحسيمة شمال المغرب، في وقت سابق ، حميد المهداوي، صاحب موقع “بديل أنفو” الالكتروني الإخباري، بالسجن مدة ثلاثة أشهر نافذة، بعد مؤاخذته بتهمة “تحريض أشخاص على ارتكاب جنح بواسطة الخطب والصياح في مكان عمومي”، كما قضت المحكمة في حقه باداء غرامة مالية قدرها 20 ألف درهم (حوالي ألفين دولار).

وفي الوقت ذاته، أسقطت المحكمة الابتدائية عن المهداوي، متابعته بتهمة المساهمة في تنظيم مظاهرة غير مرخص لها.

يذكر أن المهداوي، اعتقل يوم 20 يوليو بمدينة الحسيمة، التي انتقل إليها من الرباط قصد تغطية المسيرة التي منعتها السلطات، وأسفرت عن وقوع إصابات في صفوف المتظاهرين ورجال الأمن.

وجرى اعتقال المهداوي في الشارع العام، ووجهت له تهمة تحريض أشخاص على ارتكاب جنح بواسطة الخطب والصياح في مكان عمومي.

ويعد هذا الحكم هو الأول من نوعه، بعد اعتماد قانون جديد للصحافة والنشر بالبلاد خال من العقوبات السالبة للحرية.

اضف رد