أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الطلب على الاسمنت يرتفع بــ1.7 %..الركود يضرب العقارات والأسعار الخيالية تثني الجالية عن الشراء

ارتفع استهلاك المملكة من مادة الاسمنت خلال الستة أشهر الماضية، مسجلة ارتفاعا بنسبة 7ر1 في المائة خلال الستة الأشهر الأولى من سنة 2016، مقارنة بذات الفترة من عام 2015، بنسبة 3ر1 في المائة، طبقا لمذكرة مديرية الدراسات والتوقعات المالية التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية. 

ويرى السوسي رئيس “الجامعة الملغربية للوكالات العقارية المحترفة وخدمة قطاع العقار، أن الأرقام التي ظهرت حتى الآن عن حجم الاستهلاك للإسمنت تدل على أن الانتعاش مقصور على المنطقة الجنوبية في المغرب، وأن الشركات ربما تضطر لتصدير منتجاتها للخارج حتى تتمكن من زيادة المبيعات. 

ورغم توقع مديرية الدراسات والتوقعات المالية التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية، عن ارتفاع مبيعات الإسمنت في المغرب، فإن المبيعات ارتفعت من يناير/كانون الثاني وحتى أبريل/نيسان الماضي بنحو 1.7%، حيث بلغ استهلاك الإسمنت 4.9 ملايين طن، مقابل 4.8 ملايين طن في الفترة نفسها من العام الماضي. 

وعزت المديرية، في مذكرتها عن الظرفية بالنسبة لشهر غشت 2016، هذه النتيجة إلى الأداء الجيد لمبيعات الإسمنت خلال الثلاثة أشهر الأولى 2016 (9ر5 في المائة)، التي تقلصت بانخفاض بنسية 2ر2 في المائة برسم الثلاثة أشهر الثانية من السنة ذاتها، في ارتباط مع تراجع بنسبة 8ر10 في المائة خلال شهر يونيو وحده، الذي وافق شهر رمضان.

وبحسب الجهة، أشارت المذكرة إلى أن هذا التطور تعزز بارتفاع مبيعات أغلب جهات المملكة، خاصة في جهة الدار البيضاء- سطات (3ر5 في المائة) ومراكش – آسفي (زائد 2ر4 في المائة) والرباط – سلا – القنيطرة (زائد 3ر3 في المائة) والداخلة – وادي الذهب (زائد 1ر85 في المائة) وفي الجهة الشرقية (4ر1 في المائة).

وأفادت المديرية في ما يتعلق بتمويل العمليات العقارية، بأن حجم اللجوء إلى القروض الممنوحة للقطاع ارتفع بنسبة 1ر2 في المائة في متم يونيو 2016 إلى أزيد من 245 مليار درهم، بعد ارتفاع بنسبة 8ر1 في المائة قبل شهر من ذلك، مشيرة إلى أن هذا الحجم استفاد من ارتفاع القروض المقدمة للسكن (زائد 6ر5 في المائة) ومن تباطؤ وتيرة نمو طفيف للقروض الممنوحة للإنعاش العقاري، مسجلا تراجعا بنسبة 7ر6 في المائة بعد تراجع بنسبة 3ر7 في المائة في متم ماي 2016 وبنسبة 5ر8 في المائة في متم يونيو 2015.

يذكر أن شركة “هولسيم” قد توقعت تراجع مبيعات الإسمنت في السوق المحلي في العام الحالي بحوالي 2%، فيما ترى شركة “لافارج” استقرار المبيعات في السوق المغربي، وهذا ما يبرر توجهها نحو التصدير إلى غرب أفريقيا، وتعتبر هاتان الشركتان الأهم في المغرب في صناعة الإسمنت. وهما يجريان محادثات اندماج لم تنته بعد.

وتشير بيانات وزارة الإسكان وسياسة المدينة المغربية، إلى أن استهلاك الإسمنت، سجل في العام الماضي تراجعاً بنحو %5.4، ويقدر استهلاك المغرب من الإسمنت في العام بنحو 14.5 مليون طن.

ويرى رئيس “الجامعة المغربية للوكالات العقارية المحترفة وخدمة قطاع العقار” جمال السوسي،  على أن ركود سوق العقارات في المغرب، سُجل، بشكل ملحوظ، منذ بداية العام الجاري، حيث تنتظر الأسر ظهور عرض يستجيب لانتظاراتها، خاصة تلك المنتمية للطبقة الوسطى، مازالت لم تجد بغيتها في السوق المغربية، على الرغم من تشجيع الدولة للمستثمرين العقاريين على توفير مساكن تلائمها.

ويؤكد السوسي إلى أن الركود هو السمة الغالبة في الفترة الحالية على السوق العقارية، فحركة البيع والشراء تشهد هدوءا كبيرا بالرغم من حاجتنا لمزيد من الوحدات السكنية؛ لتغطية احتياجات السوق والطلب المتزايد على الشقق والعقارات عموما، إلا أن حركة البناء بطيئة بسبب ارتفاع الأراضي وانخفاض العائد الربحي من العقار، مشيرا إلى أنه في المقابل هناك حالة من الترقب والحذر تسود السوق العقارية بالنسبة للملاك والمستثمرين على حد سواء.

كما اعتبر مصدر بنكي  فضل عدم ذكر اسمه، أن من بين أسباب ركود سوق العقار في المغرب، طريقة تعاطي المصارف مع طلبات القروض، حيث أضحت أكثر تشدداً ولا تستجيب إلا بعد ثلاثة أشهر في بعض الأحيان، بينما كانت في السابق تجيب الطالب في ظرف أيام قليلة.

ورجح أن تكون العديد من الأسر تتريث في انتظار ظهور المصارف الإسلامية، حيث تبني عليها آمالاً عريضة من أجل تمويل مساكنها، علماً أن المغرب مقبل على استقبال مصارف تعمل بالتمويل الإسلامي.

 

اضف رد