أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

العداءة المغربية “لمباركي” تلقي باللوم على طبيب المنتخب المغربي وتتهم المسؤولين بعدم دعمها

فجرت العداءة المغربية حياة لمباركي، فضيحة من العيار الثقيل بطلها طبيب المنتخب المغربي لألعاب القوى واللجنة المشرفة على  البعثة الرياضية المغربية في أولمبياد ريو دي جانيرو.

وألقت البطلة الأولمبية حياة لمباركي باللوم في خروجها من تصفيات سباق 400 متر حواجز مساء يوم أمس الإثنين ضمن منافسات ألعاب القوى بدورة الألعاب الأولمبية الحالية (ريو دي جانيرو 2016) على الإصابة التي عانت منها في الفترة الماضية.

واحتلت لمباركي المركز السابع قبل الأخير في المجموعة الثالثة بالتصفيات مسجلة دقيقة واحدة و0.83 لتحتل المركز 44 في الترتيب العام لتصفيات السباق.

وقالت لمباركي، في تصريحات خاصة لوكالة الأنباء الألمانية “د.ب.أ” : “السباق كان في المستوى. لو لم أكن مصابة منذ بداية الموسم لكانت النتيجة أفضل. وأحمل المسؤولية لطبيب المنتخب الوطني الذي تسبب لي في حروق من الدرجة الثانية إلى الدرجة الثالثة”.

وأوضحت: “تدربت على سباق 800 متر وعانيت من الشد العضلي. ولكن لم يحسن معالجتي بل أخطأ كذلك وتسبب لي في حروق كبيرة في ساقي أثناء العلاج باستعماله سبراي من مسافة قريبة. تدربت بمالي الخاص ولم أحصل على أي دعم. كل المسؤولين يقولون لي عليكي بالبروز أولا للحصول على الدعم. كيف يحدث هذا. كان عليهم معالجتي والاهتمام بي كبقية الأبطال مثل نوال المتوكل. وهذا هو سبب تحطيم معنوياتي. لم يخبروا رئيس الجامعة المغربية بإصابتي. أنا بطلة العرب وبطلة المغرب وكان عليهم الاهتمام بي وعدم إهمالي”.

ونضرب مثلاً بالرياضيين الفرنسيين، أن كل لاعب يتنقل معه المدرب، المحضر البدني، المحضر النفسي، المدلك والطبيب، في الوقت الذي تنقلت فيه عائلات مسؤولين ضمن الوفد المغربي للنزهة، ونضيف أنه إن كان هناك للعائلات وللنزهة وسط الوفد المغربي واللذين يقدرون بــ (39) مرافقاً ، لكان حريا بمسؤولي الرياضة الأولمبية المغربية إيفاد  عائلات الرياضيين المغاربة، لتشجيع  ممثلي العلم المغربي ومنحهم دفعا وحافزا إضافيا.. للعلم أننا راسلنا السيد الكاتب العام للجنة الوطنية الأولمبية المغربية منذ أكثر من أسبوع لتوضيحه لنا عن هوية (39 مرافقاً) وعن اي جهة يمثلون وما المهام التي وكلت لهم في ريو القيام بها،  ولم نتوصل باي توضيحات ولا رد رسمي من السيد نور الدين عبد النبي.. 

 

اضف رد