أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

حزب العدالة والتنمية يُكلّف الإدريسي بالدفاع عن المعتقلين الثلاثة للإشادة باغتيال السفير الروسي لدى تركيا

قالت مصادر مطلعة أن الأمانة العامة لحزب “العدالة و التنمية” قد كلفت البرلماني السابق عبد الصمد الإدريسي بشكل رسمي لتمثيل والترافع عن المعتقلين الثلاثة بالمكتب المركزي للأبحاث القضائية بسلا، على خلفية إشادتهم على مواقع التواصل الاجتماعي باغتيال السفير الروسي لدى تركيا.

و من جه أخرى، دون المحامي عبد الصمد الإدريسي  على صحفته بموقع التواصل الاجتماعي “فايس بوك ” : “أن الإشادة بالجريمة الإرهابية لا شك هو فعل مجرم في القانون المغربي ويقتضي العقاب…لكن القانون الواجب تطبيقه هو الفصل 72 من القانون 13.88 المتعلق بالصحافة والنشر وليس الفصل 218.2 من القانون الجنائي..”.

أما ما تضمنه البيان المشترك لوزارتي الداخلية والعدل هو عين الصواب لما أحيل على مقتضيات “الفصل 2-218 ” من قانون مكافحة الإرهاب، معللا بأن الفصل المشار إليه توقف العمل بموجبه في العشر من غشت الماضي، لكن القانون الواجب تطبيقه هو الفصل 72 من القانون 13.88 المتعلق بالصحافة والنشر وليس الفصل 218.2 من القانون الجنائي..”.

كما أدان بشدة قيام مجموعة من الأشخاص على مواقع التواصل الاجتماعي بالتعبير صراحة عن تمجيدهم وإشادتهم بهذا الفعل الإرهابي.

وقتل السفير الروسي أندريه كارلوف الاثنين بالرصاص بينما كان يلقي كلمة في معرض للفنون في أنقرة.

وجاء في بيان مشترك لوزارتي الداخلية والعدل بالمغرب أنه “على أثر اغتيال السفير الروسي بتركيا قامت مجموعة من الأشخاص على مواقع التواصل الاجتماعي بالتعبير صراحة عن تمجيدهم وإشادتهم بهذا الفعل الإرهابي.”

وأضاف البيان الداخلية والعدل أن “الإشادة بالأفعال الإرهابية تعد جريمة يعاقب عليها القانون. تم فتح بحث من طرف السلطات المختصة تحت إشراف النيابة العامة لتحديد هويات الأشخاص المتورطين وترتيب الجزاءات القانونية في حقهم.”

ولم يرد في البيان عدد الأشخاص أو هوياتهم أو أماكن وجودهم والعبارات التي علقوا بها على اغتيال السفير الروسي.

وكان المغرب قد بدأ العمل بأحكام قانون الإرهاب في صيف 2003 في أعقاب الهجمات الانتحارية التي هزت مدينة الدار البيضاء في مايو/ايار من نفس العام وذهب ضحيتها 45 شخصا بمن فيهم 13 انتحاريا نفذوا الهجمات في خمس مواقع مختلفة بالمدينة.

 

اضف رد