أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

“العسومي”: البرلمان العربي يرحب بمخرجات مؤتمر بغداد ويؤكد: خطوة مهمة لاستعادة العراق دوره الإقليمي، وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة

أكد صاحب المعالي السيد عادل بن عبدالرحمن العسومي رئيس البرلمان العربي أن البرلمان العربي يرحب بمخرجات مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة، الذي استضافته العاصمة العراقية، بحضور عدد كبير من قادة الدول العربية والمجتمع الدولي وممثلي بعض المنظمات العربية والدولية، مضيفاً أنه يمثل خطوة مهمة نحو تعزيز الاستقرار الداخلي في العراق وحشد الدعم الاقتصادي والسياسي له، فضلاً عن مساعدته على استعادة دوره الإقليمي الفاعل والمؤثر.

 

وثمَّن “العسومي” في بيان صادر عن البرلمان العربي اليوم مضامين البيان الختامي لمؤتمر بغداد، وخاصة ما يتعلق برفض التدخلات الخارجية في الشئون الداخلية للعراق، ودعم جهود الحكومة العراقية في تعزيز مؤسسات الدولة، فضلاً عن ضرورة توحيد الجهود إقليمياً ودولياً، بما ينعكس إيجاباً على استقرار وأمن المنطقة.

 

وأثنى رئيس البرلمان العربي على الجهود الكبيرة التي بذلتها الجمهورية العراقية من أجل حشد هذا الجمع العربي والإقليمي والدولي في هذا المؤتمر الهام، الذي سيكون لها دور كبير في استعادة الأمن والاستقرار في المنطقة ودعم الحلول السياسية لكافة الأزمات القائمة، على نحو يساعد في خفض حدة التوتر ودعم عملية البناء والتنمية، مضيفاً أن قدرة العراق على تنظيم هذا المؤتمر في ظل هذه الظروف الاستثنائية، يمثل رسالة هامة للعالم بأن العراق، رغم جراحة، قادر على الصمود والقيام بدوره في مواجهة ما يتعرض له من تحديات مختلفة،  ودعم جهود تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

 

وأضاف “العسومي” أن البرلمان العربي يشيد بالمشاركة العربية عالية المستوى في هذا المؤتمر، وهو ما يعكس الرغبة العربية الجادة في دعم العراق وعودته إلى حاضنته العربية، باعتباره أحد القوى الرئيسية في المنظومة العربية والإقليمية.

 

وأكد “العسومي” أن البرلمان العربي يدعو إلى البناء على نتائج هذا المؤتمر الهام من أجل مساندة العراق على كافة المستويات، مجدداً دعم البرلمان العربي الكامل لإجراء الانتخابات البرلمانية العراقية المقرر عقدها في شهر أكتوبر القادم 2021م، باعتبارها خطوة مهمة نحو تعزيز الاستقرار الداخلي في العراق.

 

 

 

اضف رد