panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

العماري “تيتمسخر” على حكومة العثماني بقراءة آية الكرسي عليها كأنها تحتضر ؟!

علق إلياس العماري زعيم حزب الأصالة والمعاصرة(معارض)  في تدوينة على حسابه بــ” الفايس بوك”على التشكيلة الحكومية الجديدة التي أنهى جلالة الملك محمد السادس الأربعاء نحو 6 أشهر من الجمود السياسي بتعيين وزرائها الــ 39.

واعتبر العماري،ان التشكيل «اخذ طابع الترضيات بشكل عام»، وقال «هناك حالة عدم رضا عنها» من قبل المواطنين.ن وقد حملت تقريبا نفس الوجوه التي إعتادها المواطن المغربي في الحكومات السابقة.

وكتب العماري في تدوينة على الفايس ، “الغريب في الأمر هو أنه نحو  ستة أشهر ، بل منذ اليوم الذي تشكلت فيه حكومة السيد عبد الإله بنكيران، لم نعد نسمع الحديث إلا عن الأحزاب التي ستتولى الحقائب الوزارية والأسماء التي ستكون صاحبة هذه الحقيقبة وتلك الحقيبة”.

وأضاف العماري، “إن الشعب المغربي ومعه المراقبين يبحثون عن شيء اسمه مشروعا حكوميا أو برنامجا يعبر عن تطلعات المواطنين والمواطنات”.

وسجل العماري أنه عندما اطلع على خبر تنصيب حكومة سعد الدين العثماني “تفكرت حكومة 19922، وحضرت في ذهني صورة المعارضة آنذاك وهي تقرأ الفاتحة على حكومة كريم العمراني”.

وأضاف العماري “أنا حائر اليوم ما بين قراءة سورة الفاتحة أو سورة أخرى على حكومة العثماني؟”، قبل أن يضيف: “لن نجد أحسن من آية الكرسي لعل وعسى تٌقضى حوائج بلادنا على يد هذه الحكومة”.

وكانت الانتخابات التشريعية في السابع من أكتوبر/تشرين الأول أسفرت عن حصول حزب العدالة والتنمية على 125 مقعدا يليه حزب الأصالة والمعاصر، الذي تأسس في العام 2008 للحد من هيمنة الإسلاميين، بـ102 مقعد.

ويضمن النظام الانتخابي في المغرب عدم استئثار أي حزب بالأغلبية المطلقة في البرلمان المؤلف من 395 مقعدا ويكون بذلك مضطرا للدخول في تحالفات مع أحزاب أخرى لتشكيل حكومة ائتلافية.

ونشرت الوكالة المغربية لائحة الوزراء وعددهم 39 وزيرا حيث تقلد المصطفى الرميد عن حزب العدالة والتنمية منصب وزير الدولة المكلف بحقوق الانسان بعدما شغل حقيبة وزارة العدل في حكومة بن كيران بينما عين عبدالوافي لفتيت وزيرا للداخلية وناصر بوريطة وزيرا للشؤون الخارجية والتعاون ومحمد أوجار وزيرا للعدل.

واحتفظ بعض الوزراء بمناصبهم منهم الحسين الوردي وزير الصحة ومولاي حفيظ العلمي وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي ومحمد بوسعيد وزير الاقتصاد والمالية.

وبقي عزيز أخنوش في منصبه الذي شغله في الحكومة السابقة وزيرا للفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات بينما أصبح محمد حصاد الذي شغل منصب وزير الداخلية في الحكومة السابقة وزيرا للتربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي.

وكانت مفاوضات تشكيل الحكومة قد تعثرت بشكل لم يسبق له مثيل في تاريخ المغرب بسبب تشبث أخنوش الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار والحائز على المرتبة الرابعة في الانتخابات بـ37 مقعدا، بإدخال حزب الاتحاد الاشتراكي (الذي حل سادسا بعشرين مقعدا) بالإضافة إلى حزب الاتحاد الدستوري الحاصل على المرتبة السابعة بتسعة عشر مقعدا وهو ما رفضه بن كيران.

وعين الملك محمد السادس الدكتور سعد الدين  العثماني بديلا عن بن كيران في 17 مارس الماضي.

اضف رد