أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

“الفهد الاسود ” اول فيلم يعرض بدار السينما السعودية بعد توقف 35 عاما

الفهد الاسود؛ فيلم خيال علمي اختارته الهيئة العامة للترفيه بالمملكة العربية السعودية، ربما ليشير إلى الحدث التاريخي الذي تنتظره المملكة بافتتاح أول دار سينما في الرياض، مساء اليوم الأربعاء، بعد مقاطعة استمرت نحو 35 عامًا، وسط إطراءً من البعض، وانتقاد آخرين.

داخل مركز الملك عبدالله بالرياض، سيشاهد 620 شخصًا، فيلم “الفهد الأسود” الذي تدور أحداثه حول ملك “واكاندا” الأفريقية، الذي يتولى مسئولية الحكم ويتحتم عليه الدفاع عن أرضه، وذلك ضمن حملة تغيير يقودها ولي العهد محمد بن سلمان، في إطار رؤية إصلاحات “2030” ورغبته في حصد ما ينفقه السعوديون على حضور الحفلات بالخارج.

وتتجه السعودية التي يبلغ عدد سكانها 32 مليون نسمة، إلى تقليل الاعتماد على الثروة النفطية خاصة مع انخفاض أسعاره، ومحاولة فتح قطاعات جديدة للدخل وزيادة فرص العمل، في حملة بدأتها الحكومة برفع الحظر على قيادة المرأة للسيارات، وإقامة أول حفل غنائي بعد انقطاع 30 سنة، أحياه المطرب محمد عبده.

وكانت السينما في السعودية قد بدأت في أوائل الثلاثينيات، لغير مواطنيها عبر شركة “أرامكو”، وكان مقر أول صالة داخل المجمعات السكنية للشركة، واقتصرت العروض على الموظفين الغربيين وعائلاتهم فقط، واستمرت كذلك حتى السبعينيات. وفي أواخر السبعينيات، بدأت الأندية الرياضية طرح عروض سينمائية متواضعة، أشبه ما تكون بالتجمعات غير المنتظمة للسعوديين، وعروضاً نخبوية في منازل بعض الأسر الغنية، وعُرفت منازل في جدة والرياض والطائف وأبها بتوافر العروض السينمائية، لكنها لم تكن صالات عرض منتظمة.

“المملكة العربية السعودية كانت عام 1965 الدولة الوحيدة في العالم العربي، التي يجهل سكانها رسميًّا كلَّ شيء عن السينما”، بحسب المؤرخ السينمائي الفرنسي في جورج سادول في كتابه “تاريخ السينما في العالم”، مشيرا إلى أن العروض في الأندية الرياضية، استمرت للرجال فقط وفي بعض السفارات حتى توقفت تمامًا، وتم إغلاقها بشكل نهائي لاحقًا.

من 4 ريالات إلى 60 ريالًا سعوديًا حاليًا كسعر للتذكرة، تنبئ بالزمن الذي اندثرت فيه السينما السعودية، يشير فيصل الذياب، المسئول عن توفير الأفلام بنادي النصر إلى أنهم “كنا نعرض فيلمًا واحداً وقتها، وكانت أفلام الكاوبوي والبوليسية والأفلام العربية القديمة مثل “الخطايا” و”ثلاث طرق صعبة” للنجم العالمي بروسلي، حتى توقفت دور السينما تمامًا عام 1983.

وفي 11 ديسمبر 2017، أعلنت وزارة الثقافة السعودية بدء إجراءات منح تراخيص لإنشاء دور للسينما، للمرة الأولى، وتعاقدت مع شركة “آي إم سي” أحد مزودي ومشغلي دور السينما التي قررت عرض فيلم “Black Panther” في الافتتاح الذي يشهده لفيف من الوزارء ورجال الأعمال مساء اليوم. 64 مليار دولار، قيمة ما تنوي المملكة استثماره في قطاع الترفيه خلال السنوات العشر المقبلة، بجمعها من الحكومة والقطاع الخاص، بحسب أحمد بن عقيل الخطيب، رئيس الهيئة العامة للترفيه السعودية.

وتخطط السلطات السعودية لتدشين 300 دار سينما، فيها 2000 شاشة عرض بحلول عام 2030، متوقعة أن ذلك سيدر أكثر من 90 مليار ريال في اقتصاد البلاد وسيخلق 30 ألف فرصة عمل إضافية، فضلا عن الحفاظ على الأموال التي يصرفها مواطنو المملكة على زيارات ترفيهية إلى دول مجاورة مثل البحرين والإمارات.

 

 

المصدر:  مصرية نيوز

اضف رد