أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الفيديو..القيصر و لطيفة رأفت يصدحان في أولى ليالي “مهرجان إفران الدولي “

ثريا ميموني

أحيى الفنان العراقي كاظم الساهر ليلة أمس الجمعة أولى ليالي ” مهرجان إفران الدولي ” في نسخته الأولى المنظمة خلال الفترة ما بين 15 و 17 يوليوز الجاري تحت شعار ، ” التلاقي والتقارب .”

بالأمس كان ساكنة مدينة إفران وزوارها من داخل وخارج المغرب على موعد مع سهرة طربية بامتياز أحياها قيصر الغناء العربي كاظم الساهر، وعلى مدى ساعتين متواصلتين أتحف الساهر جمهور المهرجان الذي ناهز الـ 200 ألف شخص حسب الجهة المنظمة، بروائعه القديمة والحديثة التي تفاعل معها جمهور المهرجان بشكل لافت ومثير، وفي لفتة وفاء وعرفان قام عامل الإقليم السيد عبد الحميد المزيد بتقديم مفتاح المدينة ” إفران” للفنان كاظم الساهر كتكريم له و ترحابا به بوطنه الثاني المغرب.

وكعادتها تألقت السلطانة لطيفة رأفت على منصة المهرجان بحضورها اللافت والمتواضع، حيث أتحفت صاحبة  أغنية ” خيي ” الحضوربصوتها القوي وأدائها الرائع لباقة من أغانيها القديمة منها والحديثة استمتع بها محبو الغناء المغربي الأصيل .

ومن باب التذكير، فإن مهرجان إفران الدولي الذي تنظمه “جمعية ملتقى إفران للثقافة والتنميةبشراكة وتعاون مع “جمعية فاس سايس” ، كان مطلبا ملحا عند ساكنة إفران، وخصوصا المثقفين والناشطين في الحقل الجمعوي والفني.

 وإلى جانب الحفلات الفنية التي سيشارك فيها مجموعة من نجوم الأغنية المغربية وعلى رأسهم الفنان التطواني أحمد شوقي، ستتميز فعاليات الدورة الأولى بتنظيم مدينة تظاهرة في فن الطهى بمشاركة أمهر الطباخين والمتخصصين في المطبخ المغربي ، كما ستعرف إحدى الفضاءات على مدى أيام المهرجان إحياء مجموعة من الظواهر التي لها علاقة بفن الحلقة، في صورة تشبه إلى حد كبير  ما يقام من عروض في جامع الفنا بالمدينة الحمراء مراكش، حيث سيستقطب هذا الفضاء المفتوح مجموعة من الحكواتيين الذين سيقدمون لوحاتهم الإبداعية للزوار.

وتهدف هذه المبادرة الهامة في المقام الأول، إنعاش وتثمين الموروث الثقافي المغربي ودعم ومساعدة المواهب الشابة وإعطاء صورة عن مغرب اليوم الذي يشهد باستمرار حركة متجددة ودؤوبة، خطوة من شأنها أن ترسخ المفهوم الحقيقي لمغرب الأمس واليوم الذي كان ومازال بلد الإنفتاح والتسامح، وهذا ما يجعل منه قدوة ونموذج متميز للتعايش بين الأعراق والديانات و ملتقى للحوار بين الثقافات والحضارات.

 

اضف رد