أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

القبض على أخطر المروجين للمخدرات ومن بينهم إرهابيين على صلة بجماعات مسلحة

الرباط – تمكنت السلطات المغربية في  نجاح أمني من نوع أخر لها من تفكيك شبكة تجمع بين الإجرام والإرهاب في مدينتي طنجة شمال البلاد ومدينة وجدة شرق المغرب قرب الحدود الجزائرية ، بحسب بيان للداخلية المغربية.

وبحسب بيان الداخلية  فإن من بين عناصر هذه الشبكة، مبحوث عنه في قضية تتعلق بالإتجار الدولي في المخدرات ومعتقلين سابقين في قضايا الإرهاب، أحدهما كان على صلة بعناصر متشددة بالخارج، وآخر قاتل بالساحة السورية العراقية ضمن صفوف إحدى الجماعات المتطرفة، التي خططت لتنفيذ اعتداءات إرهابية بالمملكة.

وأضاف البيان أن الشريك الرابع الموقوف على خلفية تفكيك هذه الشبكة، تم ترحيله إلى المملكة سنة 2014 انطلاقا من بلجيكا بعدما قضى عقوبة سجنية في إطار قضية تتعلق بالاختطاف والقتل العمد والاتجار في المخدرات.

وقالت وزارة الداخلي، فإن أفراد هذه الشبكة نفذوا عملية اختطاف واحتجاز أحد الأشخاص بأحد المنازل بطنجة، حيث استحوذوا على سيارته التي خططوا لبيعها بمدينة وجدة، قبل أن يتم حجزها من طرف المصالح الأمنية.

وسجل البلاغ أن هذه العملية الأمنية، التي تندرج في إطار مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة، تؤكد مدى الارتباط الوثيق بين التنظيمات الإرهابية وشبكات الجريمة المنظمة التي تشكل أحد المصادر الرئيسية لتمويل الإرهاب.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه سيتم تقديم المشتبه بهم أمام العدالة فور انتهاء البحث الذي يجرى معهم تحت إشراف النيابة العامة.

وأتاحت اليقظة الأمنية ومقاربة المغرب في مكافحة الارهاب والتطرف، احباط العديد من العمليات الارهابية وتفكيك عشرات الخلايا.

وأنشأت الرباط منظومة أمنية قوية حصنت المملكة من التهديدات الارهابية التي تشكلها تنظيمات متطرفة مثل ما يعرف بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي وتنظيم الدولة الاسلامية وغيرها من الجماعات المتشددة المرتبطة بالتنظيمين التي تنتشر على الحدود في دول المغرب العربي وأفريقيا.

وتمكن المغرب خلال السنوات الأخيرة بفضل مقارباته وسياساته في مكافحة التطرف من تحقيق نتائج ملموسة كانت جلية في تفكيك العديد من الخلايا الارهابية واحباط عدد من المخططات وصفتها الداخلية المغربية في بيانات سابقة بأنها “خطيرة كانت تستهدف مصالح حيوية”.

اضف رد