أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

القراء المغاربة يحتلون المراتب الأولى في مسابقة التحبير للقرآن الكريم بالإمارات

أدت دور القرآن بالمغرب دورا رياديا كبيرا في مجال الدعوة، ونشر تعاليم الإسلام بأسسه الصحيحة، وغرس السنة في النفوس؛ وهو ما أدى بفضل الله عز وجل إلى أوبة كبيرة إلى الكتاب والسنة من لدن كثير من فئات المجتمع المغربي.

فاز القراء المغاربة على بالمراكز الأولى الثلاثة في فئة الذكور، والمرتبة الأولى والثانية في فئة الإناث، في مسابقة الترتيل “التحبير للقرآن الكريم وعلومه 2022” في الإمارات العربية المتحدة.

 وكانت المسابقة قد شهدت مشاركة قراء من كافة بلدان العالم الإسلامي، وقراء من عدة دول في العالم.

 ويأتي فوز القراء المغاربة في مسابقة التحبير للقرآن الكريم بالإمارات ، بعد أسبوع من تمكن القارئ المغربي يونس غربي، من احتلال المركز الأول في المسابقة العالمية “عطر الكلام”  بالمملكة العربية السعودية. 

مغربي يفوز بجائزة الهيئة العامة للترفيه السعودية بمسابقة “عطر الكلام” في القرآن والأذان

وقد وجدت دور القرآن إقبالا متزايدا من طرف المغاربة، وتمكن الكثير منهم من حفظ كتاب الله مرتلا حسب القواعد، مشفوعا بحفظ بعض المتون من كتب السنة المتضمنة للأحكام والعقيدة؛ وهو ما جعل من طلبة وخريجي هذه الدور ركائز علمية يتم الاعتماد عليها داخل المجتمع.

وتتميز مدينة مراكش المغربية باحتضانها لأكبر عدد من دور القرآن، حيث تحتوي وحدها على ثماني دور للقرآن، من إجمالي 30 دارا تقريبا في المملكة المغربية كلها، وقد صارت مراكش الآن بمثابة المضخة التي تبث العلوم الشرعية في شتى أوصال المجتمع المغربي.

تفوق المغاربة ليس محض صدفة، يقول عبد الواحد بنداود مدير التعليم العتيق بوزارة الأوقاف و الشؤون الاسلامية المغربية، بل يعود ” بالإضافة الى حب المغاربة للقرآن الى انتشار عدد كبير من “الكتاتيب” القرآنية (دور تحفيظ القرآن). يبلغ عدد طلاب دور القرآن وفقا لإحصائيات الوزارة في سنة 2012 الى حوالي 429 الف، 148 الف في العالم القروي و 281 الف في العالم الحضري. أما عدد الكتاتيب وأماكن تحفيظ القرآن فتصل الى حوالي 29 ألف مركز.

وتتفوق منطقة سوس الأمازيغية على الصعيد الوطني حيث يبلغ عدد الكتاتيب 8543 تليها منطقة مراكش ب 5912. بالإضافة الى تقدم ملحوظ في منطقة الشمال طنجة- تطوان في السنوات الأخيرة لتحتل الرتبة الثالثة.

وينتشر حوالي 80 % من الكتاتيب في العالم القروي نظرا لعدم وجود مدارس تغطي جميع التراب المغربي، ونظرا لتقليد يطغى مثلا في بادية سوس، حيث إن الطفل لما يبلغ الأربع سنوات يرسل الى “الجامع ” (المسجد) لحفظ القرآن . ويضيف بنداود ان أغلب دور القرآن تدار من طرف جمعيات أو محسنين.

 

 

 

 

اضف رد