أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

القرارات الارتجالية غير المدروسة لا تبني أوطاناً..إغلاق محلات لغسل السيارات بالمغرب بلا إيجاد حلول للمتضررون !؟

تفاجأ أرباب محلات غسل السيارات في المغرب بقرار ارتجالي وغير مدروس ولا يحمل أي مسؤولية تجاه معاناة الشعب في هذه الظروف العصيبة، حيث خرج قرار بمنع السحب غير القانوني للماء الصالح للشرب على مستوى الآبار وينابيع المياه، وشبكة المياه وقنوات النقل والتوزيع، فضلا عن تشديده على منع استخدام المياه الصالحة للشرب في غسل السيارات والآليات.

فيما أصدرت جمعية أرباب محلات غسل السيارات، بيان تتفاعل مع الإغلاقات المتوالية، و ناشدت الجمعية السلطات المحلية إيجاد حلول إجراءات بديلة تحول دون تشريد المهنيين وعائلاتهم.

وفي رسالة لجمعية أرباب المحلات بمراكش لوالي الجهة، ناشدت عدم الإغلاق، مشيرة إلى وجود أكثر من 600 محل كلها يعتمد أصحابها في عيشهم على الدخل من غسل السيارات، وبإغلاقها ستتعرض أسر كثيرة للتشرد والضياع.

وأبرزت الرسالة أن هذه المحلات لا تستهلك إلا حوالي خمسة أو سبعة لترات لغسل السيارة، نظرا لاعتمادها على مواد أولية تساهم في تسهيل عملية الغسل وتقلل من استهلاك المياه ب 70%، فضلا عن اعتماد مضخات قوية.

وتوقف المهنيون على حجم الهلع والرعب الذي ينتابهم من هذه الإغلاقات، والمشاكل الناجمة عن ذلك، ودعوا إلى تحديد قدر معقول من اللترات وفرضه على المحلات بدل إغلاقها.

ويشهد المغرب للسنة الثانية على التوالي موجة جفاف وصفت بـ”الحادة”، إذ تراجع معدل ملء السدود الرئيسية ليستقر في 29 في المائة إلى غاية يوليو الماضي، مقارنة بـ45 في المائة عام 2021.

موازاة مع ذلك، تتحدث تقارير رسمية عن تراجع حصة الفرد من الماء الصالح للشرب من 2500 متر مكعب عام 1960 إلى أقل من 650 مترا في الوقت الراهن، كما توقعت تقارير أن يستمر هذا التراجع ليصل بحلول عام 2030 إلى أقل من 500 متر مكعب.

على صعيد آخر، تقول التقارير نفسها، إن 15 في المائة من الأراضي الصالحة للزراعة تستهلك لوحدها 80 في المائة من المياه، وتشير إلى احتمال اختفاء نحو 80 في المائة من الموارد المائية خلال الـ25 سنة القادمة.

وقالت وسائل إعلام محلية، إن السلطات شرعت منذ أسبوعين في إغلاق عدد من محلات غسل السيارات لعدم توفرها على آبار خاصة أو على معدات تعتمد على تقنيات حديثة لترشيد استعمال المياه، في المقابل، طالب العاملون في القطاع بتدابير استعجالية لتعويضهم، خاصة وأن القرار تزامن مع ذروة فصل الصيف.

 

 

 

البرتغال تفتح أبوابها أمام المغاربة الباحثين عن عمل لانتعاش اقتصادها..معدل بطالة الشباب في المغرب وصل إلى 31.8 %

 

اضف رد