أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc
EUROPA PRESS

القضاء الإسباني يحدد فاتح يونيو المقبل بدء التحقيق مع الانفصالي ” ابراهيم غالي”

حدد قاضي التحقيق بالمحكمة الوطنية الإسبانية، سانتياغو بيدراث، يوم فاتح يونيو المقبل، موعد مثول المدعو إبراهيم غالي، أمام القضاء في قضية تتعلق بالاختطاف والتعذيب، بعد أن تسلم تقرير الشرطة الإسبانية، الذي يؤكد على أن الشخص الذي تم إدخاله إلى المستشفى منذ أبريل في لوغرونيو هو بالفعل زعيم جبهة “البوليساريو”.

وأكدت المصادر التي استشارت” يوروبا برس ” الإسبانية أن عملية أن عملية انتعاش غالي تسير “كما هو مخطط لها”. ونُقل زعيم البوليساريو إلى إسبانيا من الجزائر في أبريل بعد أن ساءت حالته بعد إصابته بفيروس كورونا.

وأكدت وزارة الخارجية أنه ليس لديها المزيد من التفاصيل حول وضع زعيم البوليساريو ، رغم أنها أشارت إلى أن الأسباب الإنسانية التي من أجلها سُمح بنقله إلى إسبانيا لم تتغير في الوقت الحالي.

فيما يتعلق بالقضايا المعروضة على المحاكم الإسبانية ، تصر المصادر الدبلوماسية على أن الحكومة حريصة للغاية في احترامها لاستقلال القضاء. على أي حال ، يصرون على أنه إذا تم استدعاء غالي ، يجب أن يحضر الاستدعاء المذكور ، بما يتماشى مع ما أعرب عنه قبل أيام قليلة من قبل وزير الخارجية ، أرانشا غونزاليس لايا. طالبت الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان (ASADEDH) باعتقال غالي بموجب قضية معلقة تتعلق بجرائم يُزعم أنها ارتكبت ضد اللاجئين الصحراويين المعارضين في مخيمات تندوف (الجزائر).

وكخطوة أولى ، طلب من قاضي التحقيق في المحكمة المركزية للأمر رقم 5 ، سانتياغو بيدراز ، التحقق من هوية هذا الرجل ، والأمر باعتقاله ، وإخطاره بالشكوى ، والإعلان عن التحقيق. لدى القاضي بالفعل تقرير الشرطة الذي تم التصديق فيه على أن الشخص الذي تم إدخاله إلى المستشفى منذ أبريل في لوغرونيو بسبب COVID-19 هو إبراهيم غالي وأنه يخطط لأخذ إفادة في 1 يونيو طالما لم يفعل ذلك. تزداد صحته سوءًا.

كما تم الإشارة إلى غالي في شكوى أخرى قدمها فابل بريكا ، التي استنكرت أنه في أبريل 2019 ، عند وصوله إلى مخيمات تندوف ، تعرض لتهديدات من قبل عناصر جبهة البوليساريو بمغادرة المكان واتهم بالخيانة. .

تم استدعاء العديد من القادة المشار إليهم للإدلاء بشهادتهم يوم الجمعة في المحكمة الوطنية العليا بتهمة ارتكاب جرائم مزعومة تتعلق بالاعتقال غير القانوني والتعذيب وضد الإنسانية ، ولكن في النهاية تم تعليق البيان لأنه لم يتم تحديد مكانهم من قبل الشرطة واستدعائهم بشكل صحيح ، كما أشاروا إلى المصادر القانونية لـ Europa Press.

وكانت وكالة الأنباء، قد أكدت استنادا إلى مصادر قضائية في مدريد، أن استدعاء إبراهيم غالي للمثول أمام المحاكم الإسبانية، جاء بعد شكوى قدمها شخص يُسمى فاضل بريكة.

ويتهم بريكة الذي قبلت المحاكم الإسبانية شكوته في أبريل الماضي، زعيم الانفصاليين بالمسؤولية عن اختطافه خلال الفترة من 18 يونيو 2009 إلى 10 نوفمبر من العام نفسه.

في هذا السياق، قال بريكة في تصريح لوكالة الأنباء المغربية “لقد تم اختطافي قرابة خمسة أشهر وتعرضت للتعذيب في سجون مخيمات تندوف لسبب بسيط هو أنني طالبت بالكشف عن مصير أحمد خالد الذي اختطف  منذ يناير 2009″.

وأضاف “من خلال هذه الشكوى ومثول هذا المجرم وغيره من قادة البوليساريو أمام القضاء، أطالب بتحقيق العدالة لجميع ضحايا فظائع البوليساريو”.

وذكرت إذاعة مونتكارلو الدولية نقلا عن وسائل إعلام اسبانية، أن قاضي التحقيق في مدريد سانتياغو بيدراز غوميز، أمرا بالاستماع إلى غالي ورفاقه الثلاثاء استنادا للدعوى التي رفعها المعارض السياسي للبوليساريو الفاضل بريكة والَتي اتهم فيها زعيم الجبهة الانفصالية بـ”الاختطاف التعسفي والاعتقال والتعذيب”.

وبريكة حاصل على الجنسية الإسبانية ويخول له القانون مقاضاة غالي وآخرين من قادة الجبهة أمام القضاء الاسباني.

وبحسب المصادر ذاتها، تم الشروع في إجراءات تضمن عدم تمكن إبراهيم غالي من مغادرة الأراضي الاسبانية قبل تقديمه للمحاكمة، وهي معلومات أكدتها وسائل إعلام محلية.

في تدوين على “تويترط للفالحة ، حيث كتبت : ” سيدة من ضحايا القاتل المغتصب ابراهيم غالي تطالب بالعدالة حول مقتل والدها من طرف مجرمو عصابة الوليساريو”.

وذكرت وسائل إعلام اسبانية أنه تم توجه استدعاءات لعدد آخر من قادة الجبهة تشمل سيد أحمد البطل وبشير مصطفى سيد، في عدة شكاوى قدمتها “الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان (أساديه)”.

وكان المغرب قد ندد بشدة بسماح اسبانيا لكبير الانفصاليين بدخول أراضيها، حيث قال وزير الخارجية ناصر بوريطة في تصريح سابق لوكالة الأباء الاسبانية ‘ايفي’ إن المملكة “لا تزال تنتظر ردا مرضيا ومقنعا من الحكومة الإسبانية حول قرارها السماح بدخول زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي لتلقي العلاج”.

وعبر عن استنكار المغرب لموقف الحكومة الاسبانية من استقبال غالي، مشيرا إلى أنه “ملاحق من قبل العدالة الإسبانية على خلفية جرائم الإبادة والإرهاب”.

وتساءل “هل تريد إسبانيا التضحية بعلاقاتها مع المغرب بسبب إبراهيم غالي؟”.

 

 

 

 

اضف رد