أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

“الكرملين ” يُعلن سقوط طائرة روسية بإدلب ومقتل طيار والقبض على طاقمها +(فيديو)

قُتل طيار روسي، اليوم الإثنين، جراء تحطم مروحيته، شمالي سورية، بحسب مصادر في المعارضة وناشطين عرضوا هوية الطيار.

وبث ناشطون مقطعي “فيديو” على مواقع التواصل الاجتماعي، قالوا أنه للطيار الروسي، حيث تظهر آثار دماء على الأرض ونزيف بالرأس، بالإضافة لحروق بالجهة الأمامية من الجسد.

سوريا – سقطت طائرة مروحية روسية، اليوم الاثنين، جراء عطل فني، بين ريف حلب الجنوبي وريف سراقب في إدلب حيث ألقي القبض على أحد أفراد الطاقم المكون من أربعة أشخاص على الأقل

وأكد الكرملين مقتل 5 عسكريين روس جراء إسقاط مروحية نقل عسكرية روسية كانت تقوم بمهمة إنسانية، في ريف إدلب يوم الاثنين .

وقال دميتري بيسكوف الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي : “حسبما عرفناه من المعلومات المقدمة من وزارة الدفاع الروسي، قُتل جميع أولئك الذين كانوا على متن المروحية. إنهم لقوا مصرعهم كأبطال، لأنهم حاولوا اقتياد المروحية (لتفادي سقوطها على منطقة مأهولة) من أجل التقليل من الخسائر على الأرض”.

وتابع أن الكرملين يعرب عن تعازيه العميقة لذوي العسكريين القتلى.

وفي وقت سابق أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن إسقاط مروحية نقل روسية من طراز “مي-8” كان على متنها 5 عسكريين روس في ريف إدلب.

وأوضحت وزارة الدفاع أن المروحية أسقطت عند طريق عودتها إلى قاعدة حميميم في اللاذقية بعد إيصال مساعدات إنسانية إلى مدينة حلب.

وتابعت الوزارة أن مروحية النقل العسكري أسقطت بعد استهدافها بمضادات أرضية في ريف إدلب.

وأوضحت الوزارة أن مصير العسكريين، وهم الطاقم المتكون من 3 أفراد وضابطان من المركز الروسي للمصالحة، ما زال مجهولا، مضيفة أنها تستخدم كافة القنوات المتاحة من أجل معرفة مصيرهم.

وبثت صفحات تابعة للمعارضة السورية على مواقع التواصل الاجتماعي صورا لحطام المروحية وجثث قيل أنها لعسكريين روس.

وقالت مصادر في المعارضة أن المروحية سقطت قرب تل سلطان في ريف حلب الجنوبي.

4486

يذكر أنها ثالث مروحية تقر وزارة الدفاع الروسية بفقدانها في سوريا، علما بأن أول مروحية تم استهدافها بصاروخ “تاو” يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في أثناء عملية الإنقاذ في مكان تحطم القاذفة “سو-24” في ريف اللاذقية الشمالي. وتحطمت المروحية الثانية هي من طراز “مي-28 إن” في ريف حمص يوم 12 أبريل/نيسان الماضي. ونفت وزارة الدفاع استهداف المروحية من الأرض ، قائلة أن تحطمها جاء ليلا بسبب اصطدامها بالتضاريس في منطقة غير مأهولة.

هذا وقتل طاقم روسي متكون من فرديْن في تحطم مروحية حربية في ريف تدمر يوم 8 يوليو/تموز. وفي البداية، قالت وزارة الدفاع الروسية أن المروحية كانت تابعة لسلاح الجو السوري، لكن مصادر عسكرية روسية أكدت لاحقا أنها كانت مروحية “مي-35” تابعة للقوات الجوية والفضائية الروسية.

وعثر بين الثبوتيات لهويات الطيارين بطاقة عليها صورة لامراة، مكتوب عليها باللغة الروسية، يتوقع أنها تعود لإحدى أفراد طاقم الطائرة (أنثى)، بينما مصيرها ومصير باقي أفراد الطاقم مجهول، حيث يرجح أنهم لاقوا حتفهم حرقاً. 

ويأتي سقوط المروحية الروسية، تزامناً مع معركة واسعة أطلقتها المعارضة أمس لفك الحصار المفروض من قبل النظام وحلفائه على مدينة حلب، حيث تمكنت ( المعارضة) من السيطرة على نقاط مهمة بريف حلب الجنوبي الغربي.

4485

اضف رد