أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

الكونغرس الأمريكي يدعو لـ”فرض عقوبات فورية على المسؤولين الجزائريين المتورطين في شراء أسلحة روسية”

“بعد رصدهم توقيع موسكو والجزائر لصفقات تسلح واعتبرها تَدخُلُ في إطار تمويل روسيا لمواصلة الحرب في أوكرانيا

دعت مجموعة من أعضاء الكونغرس الأمريكي، ضمت 27 عضوا من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، أمس الخميس، وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، للمطالبة بفرض عقوبات على الجزائر بسبب صفقات الأسلحة مع روسيا.

وعبر البرلمانيون الأمريكيون، بقيادة عضوة الكونغرس الجمهورية ليزا ماكلين، في رسالتهم، عن مخاوفهم بشأن ما وصفوه بتنامي العلاقات الوثيقة بين الجزائر وروسيا. وتحدثوا عن التقارير التي ذكرت أن الجزائر وقعت، العام الماضي، صفقات أسلحة مع روسيا قيمتها أكثر من 7 مليارات دولار، وأن من بينها بيع روسيا للجزائر طائرات مقاتلة متطورة من طراز سوخوي Su-57، والتي لم تبعها روسيا لأية دولة أخرى. وأكدوا على “أن الصفقات تجعل الجزائر ثالث أكبر متلقٍ للأسلحة من روسيا، والأخيرة أكبر مورد للأسلحة للجزائر”.

ودعا المشرعون الأمريكيون إلى تنفيذ قانون مكافحة أعداء أمريكا من خلال العقوبات (CAATSA)، الذي أقره الكونغرس في عام 2017. وقالوا إن هذا التشريع يوجه رئيس الولايات المتحدة لفرض عقوبات على الأفراد الذين ينخرطون عن عمد في معاملة مهمة مع شخص يمثل جزءًا من، أو يعمل لصالح أو نيابة عن قطاعات الدفاع أو الاستخبارات التابعة للحكومة الروسية. وقد فوض الرئيس سلطة العقوبات إلى وزير الخارجية بالتشاور مع وزير الخزانة. واعتبروا أن شراء الأسلحة بين الجزائر وروسيا سيكون من الواضح أن يتم تصنيفه على أنها “معاملة مهمة” بموجب قانون CAATSA. ومع ذلك، حسب النواب، لا توجد أي عقوبات متاحة ضد الجزائر من قبل وزارة الخارجية.

وأضاف أعضاء الكونغرس في رسالتهم أنه مع استمرار الحرب في أوكرانيا، فإن روسيا في حاجة ماسة إلى الأموال لمواصلة جهودها الحربية.

وأكدوا على أن محاولة روسيا لمعاقبة تورط الاتحاد الأوروبي في الصراع من خلال منع مبيعات الغاز الطبيعي إلى الدول الأوروبية تركت الرئيس فلاديمير بوتين بقليل من التدفقات المالية على الحكومة الروسية. وأنه من المرجح أن تواصل روسيا الضغط من أجل مبيعات أسلحة إضافية. واعتبروا “أن هذا أمر بالغ الأهمية، وأنه على الرئيس بايدن وإدارته معاقبة أولئك الذين يحاولون تمويل الحكومة الروسية وآلتها الحربية من خلال شراء معدات عسكرية”.

وذهب النواب الأمريكيون للقول “لذلك، نطلب منك البدء فورًا في تنفيذ عقوبات كبيرة على من هم في الحكومة الجزائرية المتورطين في شراء الأسلحة الروسية. إن الولايات المتحدة تحتاج إلى إرسال رسالة واضحة إلى العالم مفادها أن دعم فلاديمير بوتين ونظامه في حربه الوحشية في أوكرانيا لن يتم التسامح معه”.

وجاءت رسالة هؤلاء البرلمانيين إلى وزير الخارجية الأمريكي، بعد دعوة مماثلة، مؤخرا، من ماركو روبيو، السيناتور الجمهوري، ونائب رئيس لجنة الاستخبارات في الكونغرس، لبلينكن، لفرض عقوبات على الجزائر. 

وكانت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا قد أكدت الأسبوع المنصرم أن التدريبات المقبلة لمكافحة الإرهاب بين الجزائر روسيا “درع الصحراء -2022” مخطط لها وليست موجهة ضد طرف ثالث.

وأشارت الدبلوماسية الروسية إلى أن التدريبات الجزائرية الروسية للقوات البرية ستنظم في الفترة من 16 إلى 28 نوفمبر/تشرين الثاني الوشيك في ميدان التدريب حماڤير بالجزائر، وقالت: “إن هذه التدريبات على مكافحة الإرهاب مخطط لها ويتم إجراؤها في إطار البرنامج المعتمد للتعاون العسكري مع الجزائر”. 

وكشفت تقارير أن الجزائر وقعت عقدًا لشراء 14 مقاتلة روسية من طراز Su-57 ، لتصبح أول عميل لطائرة الشبح من الجيل الخامس خارج روسيا.

الجزائر هي أول دولة عربية تستحوذ على “سوخوي 57” التي لم تبيعها روسيا بعد إلى أي دولة في صفقة تزيد قيمتها عن 7 مليارات دولار.

تبلغ تكلفة طائرة سوخوي 57 نحو 100 مليون دولار ، وهي أول طائرة روسية تستخدم تقنية التخفي لتنافس كل من F-22 Raptor و F-35 Lightning الأمريكيتين.

ومن المتوقع أن تبدأ روسيا عمليات التسليم اعتبارًا من عام 2025.

وقالت وكالة سبوتنيك الروسية  إن الجزائر تجري مفاوضات نشطة مع روسيا لشراء 12 إلى 14 مقاتلة من طراز سو-57 مع إمكانية زيادة الطلب إلى 24 طائرة مقاتلة.

يأتي قرار الجزائر بشراء الطائرة من روسيا نتيجة لقرار الولايات المتحدة بيع 25 مقاتلة من طراز F-16C / D بلوك 72 المتطورة لجارتها المغرب. ستعمل الولايات المتحدة أيضًا على ترقية 23 طائرة F-16 بلوك 50 المغربية إلى التكوين الأكثر تقدمًا F‑16V بتكلفة إجمالية تقديرية تبلغ 4.8 مليار دولار أمريكي.

يذكر أن العلاقات بين المغرب والجزائر باردة بسبب عدة قضايا سياسية منها موقف الجزائر من الصحراء المغربية.

يشغل سلاح الجو الجزائري حاليًا طائرات مقاتلة من طراز Su-30MKA و MiG-29 كطائرته القتالية الأساسية ، و Su-24 و Mig-25 لأدوار الهجوم والاعتراض.

الجزائر من أكبر زبائن الأسلحة الروسية التي تزود الجزائر بنسبة 67 في المائة من أسلحة الجزائر.

تم تطوير طائرة Su-57 منذ عام 2002 وتعتبر جزءًا رئيسيًا من صناعة تصدير الأسلحة الروسية كمقاتلة من الجيل الخامس صممت خصيصًا لمنافسة طائرات F-35 الأمريكية.

وقال المحلل الدفاعي رايان باور: “على الرغم من الجهود الروسية المستمرة لبيع الطائرة ، فمن غير المرجح أن تكون Su-57 مطورة بالكامل وجاهزة للإنتاج بالكامل متاحة للبيع قبل أواخر عام 2020. حتى لو تم تطويرها بالكامل ، من المحتمل أن تمتلك Su-57 سمات قاذفة مقاتلة ثقيلة أخرى من الجيل الرابع ، وهي F-15EX ، التي تفتقر إلى ميزات انخفاض الملاحظة LO الخاصة بالطائرة F-35 ولكن لديها قدرة استشعار سمت كاملة مثل طائرات الجيل الخامس.”

 

 

 

 

 

اضف رد