أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المالكي يدعو إلى تضافر الجهود لمواجهة التحديات التي تواجه منطقة حوض المتوسط والتضامن مع القارة الإفريقية

دعا رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، إلى تضافر الجهود لمواجهة التحديات التي تواجه منطقة حوض المتوسط.

وأكد  الحبيب المالكي ، رئيس البرلمالن المغربي، في كلمة بصفته نائبا لرئيس الجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط خلال مشاركته في اجتماع المكتب والمكتب الموسع للجمعية الذي انعقد يوم الأربعاء عبر تقنية “المناظرة المرئية”، على أهمية إعطاء مزيد من الدينامية لعمل الجمعية، مشيرا إلى عدد من التحديات التي تواجه منطقة حوض المتوسط والتي تستدعي تضافر الجهود لمواجهتها. وحسب بلاغ لمجلس النواب فقد سجل السيد المالكي، في هذا الصدد، الآثار الوخيمة لجائحة ” كوفيد 19 ” على اقتصاديات المنطقة، داعيا إلى اعتبار هذه الظرفية فرصة لتعزيز التعاون الإقليمي والعمل المشترك في سبيل الإقلاع الاقتصادي والتنمية الشاملة في مرحلة ما بعد الجائحة.

وبالمناسبة، أبرز السيد المالكي جهود المملكة المغربية في قضايا حيوية تحظى بالأولوية بمنطقة المتوسط من قبيل التنمية المستدامة والأمن والسلم والهجرة ومحاربة الإرهاب. وذكر بتنظيم المغرب لقمة المناخ بمراكش سنة 2016 وريادته العالمية في مجال الطاقات المتجددة وحرصه على تقاسم تجربته مع البلدان الشقيقة وخاصة البلدان الإفريقية.

ولفت السيد رئيس مجلس النواب إلى أن المغرب، برئاسة جلالة الملك محمد السادس، نجح في تقريب وجهات النظر بن الفرقاء الليبيين بفضل المصداقية التي يحظى بها وحرصه على تسهيل الحوار الليبي-الليبي دون تدخل في الشأن الليبي، معتبرا “أمن واستقرا ليبيا جزء لا يتجزأ من أمن واستقرار المغرب”، ومحذرا من التدخلات الأجنبية التي تعقد المسألة الليبية وتساهم في تأزيمها. 

وفيما يخص موضوع الهجرة، دعا السيد رئيس مجلس النواب الجانب الأوروبي إلى تقديم مزيد من الدعم للقارة الإفريقية، والتضامن معها، وخاصة في ظل الجائحة، وأكد أن المساعدة على تعميم التلقيح ضد فيروس كوفيد-19 سيضمن الأمن الصحي لإفريقيا وأوروبا في آن واحد.

وأوضح السيد المالكي أن المغرب ينتهج استراتيجية متعددة الأبعاد في مجال محاربة الإرهاب ترتكز على مبدأ التعاون مع جميع دول العالم وخاصة مع أوروبا وبلدان القارة الإفريقية، “والمغرب يحظى بتقدير واحترام كبير من طرف المنتظم الدولي”.

حضر هذا اللقاء، على الخصوص، رئيس البرلمان الأوروبي السيد David Sassoli ، ورئيسة مجلس النواب الإسباني السيدة Meritxell Batet Lamaña،  ورؤساء اللجان بالجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط، وعن الجانب المغربي السيد مصطفى ابراهيمي رئيس لجنة  تحسين نوعية الحياة والتبادلات بين المجتمعات المدنية والثقافة بالجمعية.

اضف رد