أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المثيرة للجدل مريم حسين.. أصرت على ارتدائها فستان الفرح وهي حامل !

ثريا ميموني

بعد احتفالهما بزفافهما بتركيا في شهر ماي من السنة الجارية، وإعادة الإحتفال بالزواج في شتمبر الأخير بالعاصمة البريطانية لندن، أصر الفنانان مريم حسين فيصل الفيصل على أن يستمرا في التجربة للمرة الثالثة، وكانا لهما ما أرادا قبل يومين عندما اعادت الفنانة العراقية مريم حسين سيناريو زفافها للمرة الثالثة برفقة زوجها السعودي الفنان وعارض الأزياء فيصل الفيصل، في دبي.

الغريب في هذا الإحتفال، إلحاح مريم حسين على ارتداء فستان الفرح رغم انتفاخ بطنها بفعل الحمل، وبدا ذلك واضحا من خلال الفستان الضيق والمطاطي الذي ارتدته، والذي أبرز منحيات جسدها فيما كشف حملها بشكل واضح جدا.

وفي التفاصيل، أطلت الفنانة مريم حسين بفستان أبيض، تاركة شعرها منسدلا على كتفيها، كما وضعت تاجا مرصعا على رأسها مازادها تألقا وجاذبية، فيما فضل زوجها فيصل الفيصل ارتداء اللباس التقليدي الخليجي.

وللإفادة نذكر، أن قصة هذا الزواج المثير، الممزوج بالرومانسية اللا منتهية بدأت في كواليس تصوير مسلسل “البيت الكبيرالتركي العربي المشترك، وفق ما يُبيّنه تاريخ الخطوبة المطبوع على خاتمي الحبيبين، وهو 15 مايو 2016، ومنذ هذا التاريخ والأحداث المثيرة تتوالى، والتي طغت عليها الكثير من سلوكيات المراهقين، سلوك وتصرفات كلها ميوعة  و ” دلع “ تترجمها مجموعة من الصور التي كانت تنشرها مريم حسين على حساباتها الشخصية بمواقع التواصل الإجتماعي، والتي عادة ما كانت تقابل بالإنتقاذات اللاذعة، ما دفعها في أكثر من مرة لحذفها من الصفحة.  

وللإفادة نذكر، أن مريم حسين ممثلة عراقية ازدادت بدولة الإمارات العربية المتحدة عام 1991، وحسبت على الفن الخليجي.

ترعرعت مريم حسين في عائلة من أم مغربية وأب عراقي وحملت الجنسية العراقية، ثم الجنسية المغربية وبدأت أول حياتها في الإمارات إلى أن انتقلت مع العائلة للعيش في فرنسا لمدة 6 سنوات، وبعد انفصال والديها فضلت العيش مع والدتها، حيث انتقلت إلى دبي، وهناك زاد حماسها لاقتحام عالم الفن، وهذا ما دفعها لكي لا تكمل دراستها الجامعية حتى تجمع كل قواها لتبادر بدخول هذا العالم الجديد. 

كان ظهورها الفني الأول سنة 2011، من خلال مسلسل ” بنات سكر نبات ” ورغم افتقادها للخبرة والتجربة جسدت بنجاح شخصية بدور سارة وقصتها مع الزواج الإجباري.

اضف رد