أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المجموعة الإستعراضية الطنجاوية “الشعلة الفنية ” تتألق في مهرجان فلكلور الطفل بسلا

ثريا ميموني

أسدل الستار ليلة السبت ـ الأحد المنقضي، على فعاليات النسخة العاشرة للمهرجان الدولي لفلكلور الطفل الذي نظم بمدينة سلا في الفترة المتراوحة بين 23 و30 يوليوز الماضي، تحت الرعاية السامية لصاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم، وبدعم من مؤسسة سلا للثقافة والفنون، واختارت جمعية أبي رقراق بصفتها الجهة الراعية لهذه التظاهرة الثقافية الفنية شعارا  لدورة هذه السنة ” أطفال السلام.”

وجريا على عادة المهرجان، انطلقت التظاهرة التي شارك فيها أزيد من 700 طفل من مختلف القارات بزيارة لمقر البرلمان بمشاركة جميع وفود الدول المشاركة وعددها 27 دولة، وتحت قبة البرلمان ردد الأطفال بصوت واحد نداء السلام باللغات العربية والأمازيغية والفرنسية والانجليزية.

وحسب إدارة المهرجان، فإن هذه الخطوة تتغيا تحقيق اهدافا عدة تتعلق اساسا بالتفاعل بين الثقافات و خلق أجواء الفرح والسلام بين أطفال العالم.

يشار إلى أن هذه التظاهرة عرفت على مدى أسبوع كامل تقديم عروض شيقة  فنية، ترفيهية وتثقيفية، احتضنتها مختلف الفضاءات بكل من مدينة سلا والرباط وتمارة، خلالها تم تجسيد ثقافة البلدان المشاركة في المهرجان وتقديم كل فرقة لموروثها الثقافي والحضاري.

ومن أبرز الفرق المشاركة في هذا المهرجان، الفني الطفولي الفرقة الإستعراضية التابعة لجمعية  الشعلة الفنية، التي مثلت طنجة في هذا الملتقى العالمي بتقديمها العديد من العروض واللوحات الإستعراضية المستوحات من تراثنا الشمالي والمحلي خصوصا.

 وفي حديثه مع الجريدة أكد الرئيس المشرف على الفرقة الإستعراضية السيد عبد العزيز شقرون، أنه اعتمد كزي موحد لفرقته الإستعراضية، مجموعة من التصميمات والأزياء والإكسسوارات التقليدية، بغية إبراز خصوصية المنطقة من لباس وتقاليد وعادات طنجاوية أصيلة تعتبر جزءا مهما من تاريخ وهويتنا الطنجاوية والشمالية عموما، مشيرا أن جميع العروض التي قدمتها المجموعة كانت ناجحة بكل المقاييس، والدليل على ذلك التفاعل الكبير والتشجيع المنقطع النظير الذي لقيته الفرقة الإستعراضية، مضيفا أن المشاركة الطنجاوية كانت متميزة، وخلفت أصداء كبيرة وجيدة، ومواكبة إعلامية مهمة، حققنا بها الأهداف المنشودة.

 

اضف رد