panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المحمدي تقنية الفيديو الـ “VAR “تخدم الكبار فقط و ظلمت المغاربة !!

موسكو- أكد منير المحمدي حارس مرمى منتخب المغرب أن كرة القدم أظهرت من جديد وجهها القبيح وغير العادل لأسود الأطلس بعد التعادل مع إسبانيا بهدفين لكل فريق في ختام مباريات المجموعة الثانية من كأس العالم 2018.

وقال المحمدي في تصريحات تلفزيونية: “لم تكن الكرة عادلة معنا من جديد، تقدمنا على إسبانيا ثم تدخلت تقنية الفيديو وجعلتهم يتعادلون.

وتابع تصريحاته منتقدًا تقنية الفيديو: “اليوم تقنية الفيديو لم تُساعدنا، التقنية تساعد منتخب على حساب آخر، هناك الكثير اللقطات المثيرة للجدل عليهم والحكم رفض استخدام الـVAR، التقنية لم تساعدنا في شيء، يجب أن تكون لكلا الفريقين، وليست لفريق واحد فقط”.

“تخدم تقنية الفيديو بعض المنتخبات فقط، أين كانت تقنية الفيديو في مباراة البرتغال الأخيرة أمامنا”.

وأوضح: “أثبتنا للجميع أن المنتخب المغربي كبير، سنعود أقوى في المونديال القادم”.

وأتم المحمدي تصريحاته بتوجيه رسالة للجمهور المغربي قال فيها: “أتقدم للجماهير بالشكر، كانوا رائعين وخلقوا جواً كبيراً، كانوا أفضل جماهير في كأس العالم”.

وكان المنتخب الإسباني قد تعادل بهدفين لمثليهما مع أسود الأطلس؛ في اللقاء الذي جمع بين المنتخبين على ملعب “كالينجراد”، ضمن لقاءات الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات.

وودع منتخب المغرب البطولة، بعد تذيله المجموعة الثانية برصيد نقطة وحيدة، بفارق ثلاث نقاط عن منتخب إيران صاحب المركز الثالث، فيما تصدر المنتخب الإسباني الترتيب برصيد 5 نقاط، بفارق الأهداف عن مطارده المباشر البرتغالي صاحب المركز الثاني.

https://twitter.com/WNainiaa/status/1011347622823649280

وقد قررت الفيفا استخدام تقنية الـVAR لأول مرة في كأس العالم في نسخة روسيا 2018، وذلك بعد أن تم تجربتها في العديد من دوريات المحترفين حول العالم، مثل الدوري الألماني، الإيطالي والأمريكي.

يرى البعض أن استخدام تقنية حكم الفيديو في المحافل الدولية الكبرى قد تأخر، فيما يرى البعض الآخر أن استخدام التكنولوجيا سابق لأوانه، وذلك لأنها تؤثر على انسيابية المباراة.

وبعد عدداً من الاعتراضات والتأييد، قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم استخدان تقنية الـVAR في كأس العالم هذا الصيف، وفي هذا التقرير سنتعرف معاً عن كيفية استخدام تقنية الفيديو، وهل يمكن أن تطبق العقوبة بأثر رجعي بالاستعانة بهذه التكنولوجيا الجديدة؟

ما هي طريقة استخدام تقنية الـVAR في كأس العالم بروسيا؟


حالات استخدام الـVAR واضحةً ومحدددةً جداً، وسيتم العمل بها بنفس الطريقة التي أُتبعت في الدوري الألماني والأمريكي، وسيقوم الحكام باللجوء للفيديو للمساعدة في 4 حالات هي: الأهداف، احتساب ركلات الجزاء، البطاقات الحمراء المباشرة، وتصحيح القرارات.

تنص اللوائح على أن الحكم هو صاحب القرار النهائي، وأن هذا القرار يظل قائماً حتى يثبت خاطئ تماماً؛ سيكون من حق الحكم مشاهدة الحالة المشكوك بها فقط، وبحسب القانون الجديد، لن يتم احتساب الهدف الذي يدخل بالخطأ في حالة إعادة فريق الكرة للمنافس لوقوع لاعب للإصابة أو غير ذلك.

علاوةً على ذلك، إذا كانت الكرة لاتزال في اللعب بعد انتهاء الحالة، فعلى الحكم أن ينتظر حتى تصل الكرة لمكان محايد ثم يوقف اللعب ويلجأ للـVAR، وفي حالة عدم ثبوت العقوبة يُستأنف اللعب بالإسقاط.

هناك مثال على أهمية تقنية الفيديو من كأس العالم 2002، حدث في مباراة ثمن النهائي بين ألمانيا والولايات المتحدة، فعندما كان المانشافت متقدماً بهدفٍ نظيف، سدد المدافع جريج بيرهالتر كرةً عبرت من أوليفر كان، لكنها وجدت تورستن فرينجس الذي أبعد الكرة بيده عن المرمى.

إذا تم احتساب لمسة اليد وقتها لطُرد متوسط الميدان السابق واحتسبت ركلة جزاء لأمريكا، لكن في الواقع لم يحتسب الحكم أي شئ.

وبالرغم من أن الحكم ادعى بعدها بأنه يعتقد أنها لم تكن لمسة يد متعمدة، إلا ان الحكم الإنجليزي السابق هاوارد ويب – الذي أدار نهائي كأس العالم 2010 – قال في 2017، أن القرار الصحيح الذي كان يجب أن يتخذ هو احتساب ركلة جزاء على ألمانيا وطرد فرينجس.

كيف سيتم اتخاذ القرار بأثر رجعي في كأس العالم 2018؟


سيكون متاحاً للحكام في روسيا إعطاء البطاقة الحمراء على الحوادث التي لا تظهر أمامه، وهذا يعني أن هناك بعض اللاعبين الذين سيطردون بقرار حكم الفيديو.

وبهذا الشأن قال المدير التقني للاتحاد الدولي لكرة القدم دافيد إيليراي: “إذا كان هناك شيئاً بعيداً عن منطقة تواجد الكرة سوف يتم تفويته، لكن الـVAR وحكامها سيساعدون في الكشف عن هذه الحالات، ووقتها سيتواصل حكم الفيديو مع الحكم الأول ووقتها يمكنه اتخاذ القرار الملائم”.

وأضاف: “نحن لا نتوقع حدوث ذلك كثيراً … سيكون هذا للحالات الخطيرة فقط”.

اضف رد