أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المخابرات المغربية تحبط مخططاً لإعلان ولاية داعش بمدينتي المضيق وطنجة شمال البلاد

الرباط ـ كشف وزارة الداخلية، أن الأجهزة الأمنيةالوطنية قد أحبطت مخطط العناصر التكفيرية لإعلان مشروعا “إرهابيا” خطيرا تم التخطيط له من طرف قيادة “داعش “، بعد تفكيك “خلية إرهابية” مكونة من ثلاثة أشخاص وصفتهم بالـ”متشبعين بفكر الداعشي  ينشطون شمال المغرب.

وأكدت وزارة الداخلية “أن (عناصر الخلية) كانوا على وشك القيام بأعمال إرهابية على درجة كبيرة من الخطورة تستهدف زعزعة أمن واستقرار المملكة في أفق إعلانها ولاية تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية”.

وتابعت الداخلية في بيان لها اليوم الأربعاء إن “المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (المخابرات الداخلية) تمكن بتاريخ 16 سبتمبر/أيلول من إجهاض مشروع إرهابي خطير داخل المملكة تم التخطيط له من طرف قيادة داعش”.

وأضاف البيان أن ذلك جاء “على خلفية تفكيك خلية إرهابية مكونة من ثلاثة متطرفين متشبعين بفكر الدولة الإسلامية، ينشطون بمدينتي المضيق وطنجة شمال”.

وتابع أن الخلية الموقوفة “كانت على وشك القيام بأعمال إرهابية على درجة كبيرة من الخطورة من أجل إطلاق الشرارة الأولى لسلسلة من العمليات التخريبية تستهدف زعزعة أمن واستقرار المملكة، في أفق إعلانها ولاية تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية”.

‏وأفادت الداخلية المغربية أن زعيم هذه الخلية الذي لم تكشف عن هويته “كان يحضر للالتحاق بالساحة السورية العراقية، بعدما تمت تزكيته من قبل مقاتل مغربي (لم تكشف عن هويته هو الآخر) سبق وأن أصدر عدة تسجيلات يهدد من خلالها المملكة، لدى قيادي بارز بوحدة العمليات الخارجية التابعة لما يسمى بتنظيم داعش”.

وأضافت أن الأخير كلف زعيم الخلية بـ”مهمة التحضير لتنفيذ أعمال إرهابية بالمملكة تستهدف منشآت حيوية ومقرات أمنية ومواقع سياحية وكذا أجانب ينتمون لبعض الدول المشاركة في التحالف الدولي ضد الدولة الإسلامية”.

‏وقالت إن زعيم الخلية “اكتسب مؤهلات عالية في مجال صناعة المتفجرات، وقام بعدة تجارب، وكان بصدد الحصول على الدعم المالي واللوجيستي من طرف القيادي السالف الذكر من أجل الشروع في تنفيذ مخططه الإرهابي”.

وأشارت إلى أنه سيتم تقديم المشتبه بهم للعدالة فور انتهاء البحث الجاري معهم، تحت إشراف النيابة العامة.

وحسب بيانات الداخلية في نهاية يوليو/تموز، فإنه تم تفكيك 159 خلية وصفتها بالإرهابية منذ 2002 بينها 38 منذ مطلع 2013.

وقالت البيانات إن هذه الخلايا جميعها على ارتباط بالمجموعات الإرهابية بالساحة السورية العراقية لاسيما بتنظيم الدولة الإسلامية.

لكن المملكة المغربية نجحت في إنشاء منظومة أمنية قوية حصنتها من التهديدات التي يمثلها ما يسمى بتنظيم القاعدة في المغرب العربي، إضافة إلى المجموعات المتشددة التي تنتشر على الحدود في دول المغرب العربي وأفريقيا، وقد حققت السياسات التي اتبعتها المملكة لمكافحة الإرهاب نتائج ملموسة.

اضف رد