أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المريزق: الملك أماط اللثام عن ما يغزله نادي هواة الاستوزار ضدا على المصلحة العليا للوطن والشعب‎

المريزق: الملك أماط اللثام عن ما يغزله نادي هواة الاستوزار ضدا على المصلحة العليا للوطن والشعب

أكد الدكتور المصطفى المريزق، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، أن المغرب اليوم – وأكثر من أي وقت مضى- في حاجة إلى وزراء الكفاءة وإلى وزارات المردودية والانتاجية.

وأفاد المصطفى المريزق، على ضوء الخطاب الذي ألقاه الملك محمد السادس، من دكار بمناسبة الذكرى الـ 41 للمسيرة الخضراء ، أنه “لن نحتاج إلا لـ 13 وزارة أو أقل”، داعياً إلى إلغاء الوزراء المنتدبون.

واعتبر القيادي البامي في تصريح لـ “PAM.NEWS”، أنه “غالبا ما يتم إستوزارهم لإرضاء الخواطر وتلبية رغبات المحسوبية والزبونية ضدا على المصلحة العليا للوطن والشعب، وضدا على تطلعات وانتظارات المواطنات والمواطنين، وخاصة أولائك الذين لا حول ولا قوة لهم.

 وذكر العضو القيادي في حزب “الجرار” في ذات التصريح، أن خطاب عاهل البلاد الذي ألقاه من العاصمة السنغالية دكار، حث على “العمل على إنتاج برنامج حكومي مشترك بين الأحزاب المكونة للتحالف الحكومي المرتقب، ويكون برنامج وطني وطموح قادر على رفع التحديات وجعل مغرب الغد مغربا من دون أمية، مغرب المساواة والكرامة، ومغرب الحقوق الاجتماعية والاقتصادية، مغرب التنمية والاستثمار، ومغرب العدالة الترابية بين الجهات، ومغرب الصداقة والسلم والأمن والتعاون بين دول شقيقة وصديقة

وقال المريزق “لكي نفهم ماهية الخطاب الملكي، يجب ربطه بما يعول عليه المغرب من ترسيخ ودعم عضوه التاريخي والمتميز في المنتظم الدولي عموما وفي القارة الإفريقية بشكل خاص، وبالتالي إن طبيعة الحكومة التي يريدها ملك البلاد هي حكومة التحدي، تكون قادرة على الدفاع عن الوحدة الوطنية والتجدر العضوي في الوحدة الافريقية التي يعتبر المغرب جزءا منها”. 

وشدد المريزق على أن الحكومة التي ينتظرها الشعب والرأي العام الوطني والدولي هي حكومة المسؤولية والمصداقية، وليست حكومة الهواة التي برهنت في العديد من المحطات عن انغماسها في قضايا عرضية وإهمالها للقضية الحيوية للبلاد ولمصيرها الذي تعترضه العديد من التحديات. 

وأشار عضو المكتب السياسي الى أن خطاب رئيس الدولة أماط اللثام عن ما يغزله نادي هواة الاستوزار وكأن المشكلة هي كعكة وليست قضية سياسية واقتصادية واجتماعية بالأساس.

وقال المريزق “للأسف نعيش اليوم أعلى درجة البؤس السياسي في طريقة المفاوضات المحكومة بمنطق غريب عن المنطق المتعارف عليه دوليا”.

وختم بقوله “المشهد السياسي في حاجة اليوم للتربية السياسية وللتربية على المواطنة”.

اضف رد