أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المعارضة : العلمي يواصل منع دخول “النائبة منيب” البرلمان لعدم حصولها على جواز التلقيح والحزب ينقل معركته للشارع يوم الجمعة 8 أبريل

قال حزب “الاشتراكي الموحد” إن رئيس مجلس النواب رشيد الطالبي العلمي يواصل منع دخول النائبة عن حزب اليسار الاشتراكي الموحد نبيلة منيب مجلس النواب لعدم حملها جواز التلقيح، رغم إبرازها لأمن البرلمان وثيقة تحليل طبية تثبت عدم إصابتها بكورونا.

وأكد الحزب في منشور على صفحته الرسمية بفايسبوك، أنه مع الأغلبية الحكومية الحالية نعيش عبثا بالمؤسسة البرلمانية وباستقلاليتها وبدورها فاق كل الحدود. 

وبعد منعها من دخول البرلمان، لجأ حزب النائبة والأمينة العامة منيب إلى تنظيم وقفة احتجاجية الجمعة 8 ابريل الجاري أمام البرلمان على الساعة الـ 11 صباحاً.

وقالت منيب: “طلبوا منا الإدلاء بجواز التلقيح، وأنا لا أتوفر عليه، لأني أعتبر أن التلقيح اختياري، هناك مغاربة اختاروا التلقيح وآخرون اختاروا غير ذلك”، مؤكدة أنها “ليست ضد التلقيح في الأصل”.

وأضافت: “هذه مسألة اختيارية لا يمكن أن تضرب بقرارات مهما كان مصدرها ولا يمكن أن يتم تجاوز الدستور الذي يكفل الحرية للمواطنين والمواطنات”، معتبرة أن “قانون حالة الطوارئ يستعمل في المغرب من أجل تجاوز الدستور”.

وأوضحت أنها أجرت فحصا يبين أنها ليست مصابة بفيروس كورونا المستجد، وبالتالي لا تشكل أي خطر على الآخرين.

وأشار أن الإنجازات الوحيدة للأغلبية الحالية في البرلمان هي غياب معظم الوزراء والبرلمانين، وسحب مشاريع قوانين تهم محاربة الفساد.

وأبرز أنه من إنجازات الأغلبية الحكومية كذلك تحويل جلسات اللجان البرلمانية للسرية وطرد وسائل الإعلام، والتهرب من مناقشة المواضيع الهامة كأثمان الزيوت والمحروقات، واستعمال جواز التلقيح لمنع برلمانية منتخبة من إسماع صوت المواطنين.

ووقع أكثر من 30 ألف من حقوقيين وسياسيين في المغرب عريضة إلكترونية تطالب بإلغاء قرار “جواز التلقيح”.

يذكر أن نبيلة منيب الأمينة العامة للحزب “الاشتراكي الموحد” ممنوعة منذ بداية الولاية التشريعية الحالية من دخول البرلمان بحجة عدم توفرها على جواز التلقيح، رغم تقديمها لفحص سلبي يؤكد عدم إصابتها بالفيروس.

 

 

 

 

 

رئيس المخابرات الإسبانية السابق: “المغرب لن يتخلى في يوم من الأيام عن مدينتي سبتة ومليلية”

 

 

اضف رد