أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المغاربة يستيقظون على صدمة زيادة أسعار المحروقات تحرق بسطاء المغاربة وتشعل الغضب قبل رمضان

ارتفعت أسعار المحروقات صباح اليوم الأربعاء من جديد في المغرب وسط جدل كبير وشديد للغاية ، وتفاجأ المغاربة بزيادات جديدة في اسعار المحروقات، طالت مادتي الغازوال والبنزين ، مما خلف تذمراً كبيراً .

وعاين العديد من المراقبين والمواطنين ، أن شركات بيع المحروقات ، اختارت تغيير التسعيرة على اللوحات الالكترونية للمحطات  عند منتصف الليلة  الماضية ، مما اعتبره البعض نوعا من الاحتيال وغياب للشفافية وقصور في تواصل الحكومة، اذ لم يتم الاعلان عن الزيادات.

وطالت زيادة  سعر مادة الغازوال  0.70 سنتيم ” اقل من درهم “فيما ارتفع سعر البنزين   و1.20 ” درهم وربع” .

وكانت الاوساط المهنية لسيارات نقل الركاب والمواطنيين والسلع، قد خاضت اضرابا خلال الأسبوع المنصرم ،احتجاجا على ارتفاع اسعار المحروقات، قبل أن تعلن الحكومة عزمها تقديم دعم للعاملين في المجال .

وتواجه الحكومة المغربية ضغوطا في الأسابيع الأخيرة بسبب غلاء سلع عدة نتيجة ارتفاع وتقلب أسعار مواد أولية في السوق الدولية خصوصا المحروقات والحبوب، وهي تقلبات فاقمها الغزو الروسي لأوكرانيا.

وقال وزير النقل محمد عبدالجليل للصحافيين بعد اجتماع مع شركات النقل، إن الإجراء يهدف إلى التخفيف من تأثير ارتفاع أسعار الوقود على القدرة الشرائية للمواطنين.

واضاف “خلال الأيام القليلة المقبلة، سنجدد اللقاء بالمهنيين للإعلان عن طبيعة هذا الدعم، ونحن بصدد إحداث منصة رقمية لتسهيل الولوج إليها بالنسبة للمهنيين الذين يحتاجون إليها”.

وجاء هذا الاجتماع إثر إضراب لمهنيي النقل الأسبوع الماضي احتجاجا على ارتفاع أسعار الوقود، والمطالبة على الخصوص بتحديد سقف لأسعار بيعها في محطات التوزيع.

من جهته، قال وزير الميزانية فوزي لقجع أن الدعم سيُدفع مباشرة للمهنيين وسيظل ساريا “حتى تعود الأسعار إلى مستوياتها الطبيعية”.

واضاف لقجع ان الحكومة “ستتدخل من خلال منح الدعم ابتداء من الأيام القليلة المقبلة للحد من آثار الارتفاع الصاروخي للأسعار، وضمان الحفاظ على سلسلة التوريد للمواطنين في أحسن الظروف”.

ونظم سائقو الشاحنات وسيارات الأجرة في الآونة الأخيرة احتجاجات متعددة لحث الحكومة على اتخاذ خطوات لتفادي تداعيات ارتفاع أسعار الوقود على تكاليف نقل البضائع.

وحرر المغرب أسعار الوقود في عام 2015 ويستورد الجزء الأكبر من احتياجاته من النفط المكرر منذ إغلاق مصفاته النفطية الوحيدة سامير في نفس العام.

 

 

 

 

 

الأمن : إفشال مخطط لهجوم جهادي في المغرب بعمليات الإرهاب الفردي

اضف رد