أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المغربية سميرة سعيد تشدو فى ختام مهرجان الإسكندرية بأجمل أغانيها القديمة والجديدة

ضم حفل “الديفا ” المطربة المغربية سمير سعيد باقة من أجمل أغانيها القديمة والجديدة، المعروفة بمسيرتها الفنية الناجحة وجرأتها في طرح المواضيع في أغانيها فعاليات الدورة الـ14 لمهرجان الإسكندرية للأغنية الجمعة، بحفل غنائي على مسرح مكتبة الإسكندرية.

ومهرجان الإسكندرية للأغنية افتتح فعاليات دورته الجديدة بحفل غنائي للمطرب المصري مدحت صالح. وتم تخصيص ايرادات حفله لصالح مرضى السرطان.

وقدمت المطربة المصرية أنغام وسفيرة الرومانسية حفلاً غنائياً، الأربعاء، على هامش فعاليات المهرجان.

وستقدم سميرة بن سعيد باقة من اجمل اغانيها على غرار “بشتقلك ساعات” و”أنا راجعة يا أغلى حبيب” و”ع البال” و”أديني سبتو و”قال جاني بعد يومين” التي اشتهرت بها وكانت العنوان الأساسي لبداياتها.

وسيشهد الحفل الضخم حضور جمهور الديفا المغربية لا سيما بعد نفاذ التذاكر بسرعة قياسية.

وتقيم سميرة مؤتمراً صحفياً في فندق إقامتها، للكشف عن تفاصيل الحفل ومشروعاتها الغنائية المقبلة، كما انتهت من البروفات التحضيرية للحفل بصحبة فرقتها الموسيقية.

وتعتمد المطربة سميرة سعيد في تمسكها بالغناء في الوقت الراهن على “تزايد مبيعات ألبوماتها وعشق الجيل الجديد لأعمالها الفنية، وكلها دلائل على عدم تراجعها فنياّ”.

ومطلع العام 2016 تصدرت سميرة بأغنيتها “هوا هوا” (وهي من آخر ألبوماتها) المركز الأول بموقع iTunes العالمي.

كما أن آخر ألبوماتها الغنائية “عايزة أعيش” (صدر في أواخر العام 2015) حقق مبيعات قياسية ناهزت 5 ملايين نسخة، ونفدت طبعتيه الأولى والثانية من الأسواق.

واعتبرت الفنانة الشهيرة أن نقص حفلاتها في مصر، رغم شعبيتها الكبيرة، يرجع إلى حرصها على انتقاء الحفلات المناسبة والضخمة كي تطل على جمهورها متألقة كما عهدها.

وحققت  الديفا سميرة حلمها بالمشاركة لأول مرة في مهرجانات بعلبك أحد أعرق المهرجانات الفنية اللبنانية بحفل متميز قدمته في صيف 2017 على مسرح معبد باخوس في قلعة بعلبك الأثرية أمام جمهور تجاوز الأربعة آلاف.

وعلى مدة أكثر من ساعة ونصف الساعة قدمت “الديفا” أعمالا انتقائية من مختلف مراحل مشوارها الفني الذي بدأته وهي في الثامنة من عمرها.

وعن سر احتفاظها بشعبيتها الفائقة ومزاحمتها لأهم الفنانات العربيات، رغم أنها تنتمي لأجيال سابقة (بدأت الغناء في المغرب العام 1969، لكن انطلاقتها الفعلية كانت من مصر العام 1976)، أجابت سعيد “الذكاء والشغف والحب للفن والإصرار على التقدّم، هي العوامل التي دفعتني للمحافظة على مكانتي لدى جمهور عاصر أربع مراحل من حياتي الفنية”.

اضف رد