أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المغرب بين أكثر الوجهات السياحية المفضلة لدى السياح الأوروبيين

استطاعت السياحة في المغرب من اقتناص مكانة هامة على خارطة السياحة العالمية، وتلقى الرباط اشادة دولية بفضل نجاحها في تحقيق الازدهار للقطاع رغم الاضطرابات الاقليمية.

وصنفت المجلة الفرنسية “أطلس أنفو“، مخصصة في عددها ليوم السبت، حول البارومتر الشهري الذي تقوم به النقابة الوطنية لوكالات الأسفار الفرنسية، أن المغرب يعد من بين الوجهات السياحية الاكثر مبيعا لدى وكالات الأسفار برسم شهر يوليوز 2016، مسجلا بذلك نسبة نمو حددت في 6 في المئة بالمقانة مع نفس الفترة من سنة 2015.

كما اختارت المجلة الرقمية الفرنسية جزءا من نتائج البارومتر، الذي أنجزته نقابة وكالات الاسفار الفرنسية بالتعاون مع مؤسسة “Atout France”، أن المغرب ورغم ظهوره ضمن الوجهات السياحية الأكثر مبيعا إلا أن حجم الأسفار نحو المملكة عرف تراجعا شهر يونيو 2016 بنسبة ناقص 34 في المئة بالمقارنة مع أرقام نفس الفترة من سنة 2015، ويمكن تفسير ذلك بتزامن شهر يونيو من هذه السنة مع شهر رمضان.

ويعتبر المغرب الوجهة السياحية الرئيسية للأوروبيين، حيث يحقق أكثر من 60 مليار درهم كإيرادات من السياحة (5.5 مليار يورو) سنويا، ويعتبر القطاع السياحي ثاني أكبر مساهم في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة بنسبة تصل الى 8 بالمئة، بعد القطاع الزراعي، ويشغل حوالي 500 ألف شخص.

وأشار تقرير النقابة الوطنية لوكالات الأسفار إلى تراجع في حجوزات السياح الفرنسيين المتوجهين إلى كل من تونس (ناقص 42 في المئة)، تركيا (ناقص 48 في المئة)، وتراجع طفيف بالنسبة لتايلاند (ناقص 4 في المئة.

وأظهرت بيانات رسمية أن عدد السياح الذين زاروا المغرب خلال الأشهر  الستة من العام الجاري سجل 4,2 ملايين سائح  ليسجل القطاع السياحي  محققا انخفاض بنسبة 2,6% مقارنة مع نفس الفترة لسنة2015.

وقال المرصد في آخر إحصاءاته عن السياحة المغربية، إن عدد السياح الأجانب سجل تراجعا بنسبة 5,6%، فيما سجل عدد الوافدين من المغاربة المقيمين بالخارج ارتفاعا بنسبة 1,7%.

واحتل الايطاليون المرتبة الأولى بنسبة 8% في لائحة السياح الذين توافدوا على المغرب يليهم الفرنسيون بنسبة 7%  و الألمان والبريطانيون بنسبة 5%.

وسجلت مدينتا أكادير ومراكش، أهم وجهتين سياحيتين في المملكة، 59% من إجمالي ليالي مبيت السياح خلال النصف الأول من 2016، ورغم ذلك فقد سجلتا تراجعا نسبته على التوالي 3% و5%.

وتسعى الرباط في أفق 2020 الى 2022 إلى رفع عدد السياح الوافدين على المملكة المغربية ليصل الى 20 مليون سائح سنويا، ليصير المغرب “ضمن الوجهات السياحية العشرين الأولى في العالم”، حسب وزارة السياحة المغربية.

وتطمح وزارة السياحة والصناعة التقليدية إلى جعل المغرب من بين الوجهات السياحية المتطورة في العالم من خلال استراتيجية تنمية القطاع السياحي “رؤية 2020” التي ترتكز على جودة الخدمات والتنمية المستدامة، وتثمين مختلف الاماكن السياحية بالمملكة وانعاش سياحة تحترم المجال البيئي.

ويسعى المغرب بالاعتماد على تنوع معالمه السياحية ومناخه السياسي الآمن لبلوغ نحو 20 مليون سائح بحلول 2020 ضمن خطة طموحة لتطوير هذا القطاع الواعد والحيوي.

 

اضف رد