panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المغرب يبني جداراً عازلاً على طول حدوده مع موريتانيا لحماية أراضيه ومواطنيه من استفزازات ميليشيات البوليساريو

ذكرت القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية المغربية في بيان، أنها أقامت، ليلة الخميس/ الجمعة، حزاماً أمنياً من أجل تأمين حرية التنقل المدني والتجاري ووضع حد لحالة العرقلة الناجمة عن تحركات الانفصاليين عبر المنطقة العازلة للكركرات، التي تربط المغرب بموريتانيا، في خطوة اعتبرتها جبهة الانفصاليين البوليساريو “نهاية” لاتفاق وقف إطلاق النار و”بداية” للحرب.

ويأتي بناء “الجدار العازل” في الوقت الذي أعلنت فيه القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية أن “هذا القرار جاء إثر الحصار الذي قام به نحو ستين شخصا تحت إشراف عناصر مسلحة من “البوليساريو”، بمحور الطريق الذي يمتد من نقطة الكركرات إلى نقطة 55 للحدود الموريتانية لمنع أي تحرك مستقبلي لقطاع الطرق ،وذلك وفقا لصلاحياتها بحكم واجباتها وبامتثال كامل للشرعية الدولية.

وقالت وزارة الخارجية إنه “أمام الاستفزازات الخطيرة وغير المقبولة” لـ “ميليشيات الانفصاليين البوليساريو” في المنطقة العازلة للكركرات بالصحراء المغربية، “قرر المغرب التحرك، في احترام تام للسلطات المخولة له”،وذلك وفقا لصلاحياتها بحكم واجباتها وبامتثال كامل للشرعية الدولية.

وأشار المغرب إلى أن مليشيات الانفصاليين بجبهة الوهم “البوليساريو”، التي دخلت المنطقة منذ النصف الثاني من أكتوبر/تشرين الأول المنصرم، ونفذت “أعمال قطع طرق  وتخريب الطريق هناك، وعرقلت حركة الأشخاص والبضائع على هذا الطريق، واستمرت في مضايقة المراقبين العسكريين”.

وأكدت  وزارة الخارجية المغربية “انه بعد التزام المغرب بأكبر قدر من ضبط النفس، لم يكن أمامه خيار آخر سوى تحمل مسؤولياته من أجل وضع حد لحالة العرقلة الناجمة عن هذه التحركات وإعادة إرساء حرية التنقل المدني والتجاري”.

وشدد المغرب على أن أعمال مليشيات البوليساريو تشكل “تهديدا حقيقيا لزعزعة الاستقرار، وتنتهك الاتفاقات الدولية وتشكل تهديدا حقيقيا لاستدامة وقف إطلاق النار”، واضاف أن “هذه الأعمال الخطيرة تقوض أيّ فرص لإحياء العملية السياسية التي يرغب فيها المجتمع الدولي”.

 وردا على التحرك المغربي، ردت جبهة الانفصاليين “البوليساريو”، والتي تسعى بدعم سخي من الجزائر الحاقدة على المغرب إلى إنهاء مسيرة النماء والإعمار التي أطلقها الملك المفدى حفظه الله  في الأقاليم الجنوبية للمملكة، بالقول إن “تجاوز القوات المغربية للجدار العازل نسف نهائيا اتفاق وقف إطلاق النار”.

ومن جهته قال ما يسمى بوزير جبهة الذل والعار للانفصاليين المدعوا ” محمد سالم ولد السالك، إن “الحرب بدأت” وأضاف أن ” مليشيات المرتزقة تجد نفسها في حالة دفاع عن النفس وتردّ على القوات المغربية”.

وأفاد بيان صادر عن ” جبهة الانفصاليين” بأن ” الفقوات المسلحة المغربية أقدمت في الساعات الأولى من فجر اليوم على فتح ثلاث ثغرات شرق الثغرة بالكركرات ولذلك تعتبر جبهة الانفصاليين المرتزقة أن هذا الخرق ينسف نهائيا وقف اطلاق النار”.

 

 

 

شاهد ..القوات المسلحة الملكية المغربية تُطلق عملية عسكرية جنوب شرق البلاد لطرد الإرهابيين والإنفصاليين

 

 

اضف رد