أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المغرب تتصدر دول القارة الإفريقية ودول أوروبية تلقيح أكثر من 5 ملايين ضد كورونا

أعلنت وزارة الصحة ، اليوم الجمعة ، أن عدد الملقحين بالجرعة الأولى بلغ 5 ملايين و54 ألف و642 شخصا، فيما يناهز عدد الملقحين بالجرعة الثانية 4 ملايين و260 ألفا و412 شخصا.

وكشفت الوزارة في النشرة اليومية لنتائج الرصد الوبائي لـ(كوفيد-19) ، من جهة اخرى ، عن تسجيل 363 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد و516 حالة شفاء، و3 حالات وفاة خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأبرزت أن الحصيلة الجديدة للإصابات بالفيروس رفعت العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى 511 آلاف و249 حالة منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس 2020، فيما بلغ مجموع حالات الشفاء التام 497 ألفا و621 حالات، بنسبة تعاف تبلغ 97,3 في المائة، بينما ارتفع عدد الوفيات إلى 9023 حالة، بنسبة فتك قدرها 8، 1 في المائة.

ويتجاوز عدد الملقحين بالجرعة الأولى من عتبة 5 ملايين شخص، فيما يناهز عدد الملقحين بالجرعة الثانية أكثر من 4 ملايين و260 ألفا مواطن.

وقد تمكن المغرب من تطعيم هذه الأعداد في ظرف ثلاثة أشهر وبضعة أيام، حيث انطلقت الحملة رسميا في 28 من يناير الماضي بإشارة قوية من عاهل البلاد الملك محمد السادس الذي تلقى أول جرعة من اللقاح.

وقد أعدت وزارة الصحة استراتيجية وطنية ضخمة تراهن على تلقيح 30 مليون مواطن، أي ما يناهز ثمانين في المئة من السكان، بهدف بلوغ المناعة الجماعية بحلول نهاية أبريل القادم.

ويعتمد المغرب على اللقاحين الصيني سينوفارم، والبريطاني أسترازينيكا. وقد بلغ عدد الجرعات التي حصل عليها، إلى حد الآن، سبعة ملايين جرعة بينها ستة ملايين من اللقاح البريطاني.

وتضم قائمة الدول العشر الرائدة في حملة التلقيح عددا من البلدان، بينها الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وتركيا وإسرائيل.

ويبرز المغرب كـ”نموذج يحتذى به” على الصعيد القاري والدولي، من حيث تسارع وتيرة التطعيم.

وفي مقال مطول بعنوان “المغرب أفضل من فرنسا وإيطاليا”، تطرقت صحيفة “كوريير ديلا سيرا” التي تعتبر الأكثر شهرة في إيطاليا، إلى حملة التطعيم المغربية.

واعتبرت الصحيفة أن المغرب يتسلق التصنيف العالمي بثبات فيما يخص التطعيم ضد كورونا، مشيرة إلى أن الحملة غطت نسبة أعلى من السكان مقارنة بإيطاليا وفرنسا وجميع الدول الأوروبية تقريبا.

وأضافت الصحيفة الإيطالية، أنه بالرغم من أن القارة الأفريقية التي ينتمي إليها المغرب تعتبر معرضة للخطر بشكل خاص، إلا أن المملكة كانت “استثناء فريدا في التطعيم ضد الفيروس”، حيث تمثل لوحدها 94 في المئة من عدد الأشخاص الملقحين في القارة الأفريقية بأسرها.

واستنادا لمعطيات محينة، فقد تمكن المغرب من تطعيم 11.65 في المئة من سكانه، في وقت بلغت النسبة 8.46 في المئة في إيطاليا و 7.91 في المئة في فرنسا.

وبحسب الطبيب الباحث في السياسات والنظم الصحية الدكتور الطيب حمضي، فإن المغرب لم يتفوق فقط على فرنسا وإيطاليا وإنما على العديد من البلدان الأوربية كبلجيكا وإسبانيا وسويسرا.

ويشير المتحدث إلى أن المملكة حققت “الريادة” على الصعيد الإقليمي، في وقت لم تنطلق بعد حملات التطعيم في معظم البلدان الأفريقية والمغاربية كتونس وموريتانيا، بينما تتسم بالبطء في الجزائر.

وفي هذا السياق، يعتبر الطبيب الباحث أن إشادة منظمة الصحة العالمية بحملة التلقيح المغربية، هي في الواقع دعوة لتحفيز البلدان الأخرى للأخذ بنموذج الدول التي كسبت التحدي.  

اضف رد