panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المغرب تسجل 434 حالة شفاء جديدة من كوفيد-19 في 24 ساعة..إشارة إلى السيطرة على كورونا..

ساهمت الإجرءات الصحية الصارمة في المملكة في السيطرة على فيروس كورونا.. والتزام أكثر من 97 % من المواطنين بالتعليمات والإجرءات الصحية الصارمة التي اتخذتها الدولة لوقف انتشار وباء فيروس كورونا كان عاملا مهما في النتائج ولله الحمد والمنة التي تحققها المملكة للأسبوع الثاني على التوالي.

الرباط – أعلنت وزارة الصحة،عن تماثل 434 شخصا للشفاء من مرض “كوفيد-19” في الممكلة المغربية الشريفة خلال الساعات الـ 24 الأخيرة، ليرتفع بذلك العدد الإجمالي للمتعافين إلى 5893.

وأضاف منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة، معاد لمرابط، تسجيل 26 إصابة  جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) إلى حدود الساعة السادسة من مساء اليوم الاثنين (24 ساعة الأخيرة)، لترتفع الحصيلة الإجمالية للإصابات بالمملكة إلى7833 حالة.

وقال منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة، السيد معاد لمرابط، في تصريح له، إنه لم تسجل اية حالة وفاة جديدة خلال الساعات الـ24 الأخيرة ليستقر العدد الإجمالي في 205 حالة.

وأضاف السيد لمرابط أنه تم تسجيل 434 حالة شفاء من مرض (كوفيد-19) خلال الساعات الـ24 الأخيرة، ليرتفع بذلك العدد الإجمالي لحالات الشفاء إلى 5893 حالة. مضيفا أن هذه الحالات الجديدة سجلت 15 منها بجهة الدار البيضاء-سطات، وحالتان بجهة مراكش-آسفي (كلاهما بمراكش)، و4 حالات بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة (حالتان بطنجة وأخريان بالعرائش)، و4 حالات بجهة بني ملال-خنيفرة (كلها في بني ملال)، وحالة واحدة بجهة كلميم-واد نون (بإقليم سيدي إفني)، فيما لم تسجل باقي جهات المملكة أية حالة جديدة.

وأضاف أن الحالات التي تم استبعادها مخبريا تساوي حاليا 12 ألفا و389 حالة، مشيرا إلى أنه تم اليوم تجاوز عتبة 10 آلاف تحليل في اليوم، وهو هدف كان مسطرا في إطار الخطة الوبائية للترصد والاستجابة لمرض كوفيد-19.

وبالنسبة لحالات الوفاة، سجل المسؤول أنه لم يتم تسجيل أية حالة وفاة جديدة، ليستقر مجموع الوفيات المسجلة جراء هذا المرض عند 205 حالات، أي بنسبة إماتة بلغت 2,6 في المائة، وهو أقل بكثير من المعدل العالمي الذي يبلغ حاليا 5,9 في المائة.

أما بخصوص حالات الشفاء، فقد أكد السيد لمرابط أنه انضافت 434 حالة شفاء جديدة، ليصبح إجمالي المتعافين 5893 حالة شفاء تام، ما يعني أن ثلاثة أرباع من المرضى تماثلوا للشفاء، في حين يبلغ المعدل العالمي 45,5 في المائة.

وفي ما يتعلق بالحالات النشطة التي تهم الأشخاص رهن العلاج، أشار المسؤول إلى أنها تساوي حاليا 1735 حالة، وبالتالي فقد انخفضت النسبة إلى 4,8 بكل مائة ألف نسمة، مشيرا إلى أن معدل السن عندها يساوي 35 سنة (39 في المائة منهم نساء و61 في المائة رجال).

وأوضح أن الحالات التي توجد في أقسام الإنعاش تستقر عند 13 حالة موزعة بين جهات الدار البيضاء-سطات بـ6 حالات، وطنجة-تطوان-الحسيمة (4 حالات)، ومراكش-آسفي (حالتان)، وفاس-مكناس بحالة واحدة (حالة واحدة).

وأكد المسؤول أنه تم اكتشاف 23 من مجموع الحالات الجديدة (26) في إطار منظومة تتبع المخالطين، الذين بلغ عددهم إلى حدود الساعة 47 ألفا و195 حالة، فيما لا يزال 7706 مخالطين رهن التتبع الصحي.

وخلص السيد لمرابط إلى أن الحالة الوبائية بالمملكة تتحسن بشكل تدريجي ومطرد، داعيا الجميع للتحلي بالمسؤولية للحفاظ على هذا المكسب ومواصلة التحسن من خلال الالتزام بتدابير الحجر الصحي.

وأهابت الوزارة بأفراد المجتمع التعاون مع الجهات الصحية والتقيد بالتعليمات والالتزام بالتباعد الاجتماعيضمانا لصحة وسلامة الجميع.

 

 

 

 

للأسبوع الثاني.. المغرب يسجل انخفاضاً كبيراً بإصابات كورونا

 

 

اضف رد