أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المغرب والأمم المتحدة يخلدان اليوم العالمي الأول لشجرة الأركان..وخبراء يحذرون من انقراضها

 يجب عدم إغفال الجانب الثقافي للأركان “فهو زيت نُظمت حوله قصائد وأشعار، وأهازيج شعبية ترتبط بكل مرحلة من إنتاجه. لأن طريقة استخلاصه تختلف عن زيت الزيتون على سبيل المثال”.

أكادير (جنوب المغرب) – ويقول المنظمون إن هذا الاحتفال يأتي تتويجاً لجهود المملكة المغربية في تثمين شجرة الأركان، باعتبارها تراثاً ثقافياً لا مادياً للإنسانية ومصدراً للتنمية المستدامة للمحيط الحيوي للأركان.

ويتضمن برنامج الاحتفال تنظيم لقاء رفيع المستوى، عن بعد، برئاسة عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، بمشاركة السفير عمر هلال الممثل الدائم للمغرب بالأمم المتحدة، وفولكان بوزكير رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، وأمينة ج. محمد نائبة الأمين العام للأمم المتحدة ورئيسة مجموعة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، وأودري أزولاي المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو)، وتيدروس غيبريسوس المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، وأنيتا باتيا نائبة المدير التنفيذي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، وماريا هيلينا سيميدو المديرة المساعدة لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، ويانيك كليماريك المدير التنفيذي للصندوق الأخضر للمناخ.

فقد اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، أمس الأربعاء بالإجماع، القرار الذي قُدم بمبادرة من المغرب، والذي يعلن العاشر من ماي من كل سنة، يوما عالميا لشجرة الأركان.

وحظي هذا القرار الأممي بدعم واسع من قبل 113 دولة عضو في الأمم المتحدة.

وهكذا سيتم الاحتفاء بشجرة الأركان، الشجرة المستوطنة في المغرب، التي تعد تراثا ثقافيا لاماديا للبشرية، ومصدرا عريقا للتنمية المستدامة، في العاشر من ماي من كل عام على الصعيدين الوطني والدولي.

اختيار تاريخ 10 مايو لم يأت بالصدفة، بل هو مستوحى من دورة نضج ثمرة شجرة الأركان.

وبالنسبة للمغرب، فإن إعلان الأمم المتحدة لليوم العالمي لشجرة الأركان يشكل اعترافاً دولياً بمجهوداته، تحت توجيهات الملك محمد السادس الرامية لحماية وتثمين شجرة الأركان وتنمية مجالها الحيوي، ولا سيما بعد إطلاق برنامج طموح يروم تنمية غرس الأركان الفلاحي على مساحة 10 آلاف هكتار؛ كما يكرس الدور الفعال لسلسلة الأركان في تنفيذ الأهداف الـ17 للتنمية المستدامة بأبعادها الثلاثة: الاقتصادية والاجتماعية والبيئية؛ علاوة على أنه يسلط الضوء على دور هذا القطاع في التمكين الاقتصادي للمرأة القروية وتعزيز الاقتصاد التضامني والتنمية البشرية من خلال دعم وإنعاش دور التعاونيات ومختلف التنظيمات المهنية الفاعلة في سلسلة الأركان.

ويرى عمر هلال، الممثل الدائم للمغرب بالأمم المتحدة، أن «حماية هذا التراث الثقافي تندرج في صميم أولويات المملكة المغربية، فيما يأتي هذا الاحتفاء باليوم العالمي لشجرة الأركان لتكريس جهود المملكة في هذا المجال، كما يشكل دعوة لتقاسم المعارف حول هذه الشجرة المباركة والاحتفال بها كرافعة للتنمية السوسيو اقتصادية المستدامة».

وجرى إعلان اليوم العالمي لشجرة الأركان بعد اعتماد الاقتراح الذي قدمه المغرب للجمعية العامة للأمم المتحدة، وهو القرار الذي تمت المصادقة عليه بالإجماع من طرف الدول الأعضاء بنيويورك، حيث حاز المغرب بموجبه على دعم المجتمع الدولي لحماية هذا الموروث الطبيعي وتنمية مجاله الحيوي.

ويعود إطلاق هذه المبادرة إلى فبراير من العام الماضي خلال حدث نظمته المغرب، بالتعاون مع الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان، وإدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية ومنظمة الأغذية والزراعة واليونسكو ومنظمة الصحة العالمية.

وتوج ذلك الحدث بإطلاق مسلسل التفاوض حول القرار المتعلق باليوم العالمي لشجرة الأركان، والذي توقف بسبب تداعيات وباء كوفيد-19 على أساليب وظروف العمل في الأمم المتحدة.

شجرة الأركان تعيش لمئات السنين وتمتد سلاسلها في المغرب على مساحة تفوق 830 ألف هكتار. وتنتج المملكة سنويا ما يربو عن 5300 طن من زيت الأركان.

بمبادرة من المغرب.. الأمم المتحدة تعتمد 10 ماي يوما عالميا لشجرة الأركان –  كيفاش

وتنمو هذه الشجرة في عدد من المناطق الواقعة بجنوب المغرب، مثل أكادير وتارودانت وسيدي إفني وشيشاوة، وخاصةً في منطقة سوس ما بين الصويرة وتافراوت. 

وتُعمر هذه الشجرة لمدة 250 عامًا بالرغم من المناخ الحار لتلك المناطق. وتنتج ثمارها نوعين من الزيوت، الأول خاص بالطعام ويكون لونه بنيا داكنا وذا طعم قوي، والآخر خاص بالتجميل ولونه أصفر ذهبي.

ويتوقع أن يصل الإنتاج العالمي، الذي يأتي معظمه من المغرب، إلى 19623 طنا، أو ما يعادل مليارا و79 مليون دولار أمريكي، بحلول 2022، بعد أن كان 4836 طنا في عام 2014.

ويصل سعر اللتر الواحد من زيت الأركان في السوق العالمية، إلى 3000 يورو. وأصبح مادة أساسية في صناعة عدد من مواد التجميل، حيث يمكن أن تصادف منتجاته في أرقى عواصم العالم، وقد ترى لافتات إعلانية ضخمة عن فوائد زيت الأركان أو واجهات صالونات التجميل المزينة بقوارير مختلفة الألوان والأحجام التي تحمل علامة “موروكن أويل” أو “زيت الأركان”. 

وفي عام 1998، حظيت الأركان بتصنيفها “محمية حيوية” من اليونسكو، الأمر الذي جعل الهيئات المغربية المعنية تتدخل للحفاظ عليها من خطر الانقراض، بالإضافة إلى تثمين هذا التراث الاقتصادي والثقافي الفريد.

غير أن شجرة الأركان تعاني، بحسب الخبراء، من التأثير السلبي للتغيرات المناخية، ومن ظاهرة الاستغلال المفرط، وهجوم قطعان الماشية للرعي الجائر خلال فترات الجفاف، وأيضا من مزاحمة الفلاحين للاستفادة من أراضيه.

وهي مؤشرات أخدتها السلطات المغربية بعين الاعتبار، فبدأت تضاعف جهودها لتوسيع المساحات المغروسة من هذه الشجرة.

آخرها قيام وفد من المسؤولين بإقليم تيزنيت في 17 فبراير الجاري، بغرس 100 هكتار من شجر الأركان بدوار “تيفادين” التابع لجماعة أربعاء أيت أحمد، وذلك في إطار الجهود الرامية إلى تأهيل مجال الأركان بإقليم تيزنيت.  

اضف رد