أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المغرب يتلقى عروض تنافسية لإنشاء محطة للطاقة الشمسية بمدينة ميدلت

الرباط – قالت الوكالة لوطنية لطاقة الشمسية، الأثنين، إنها تلقت عروض لبناء محطة للطاقة الشمسية بقدرة 800 ميغاوات من الكهرباء بمدينة ميدلت وسط البلاد بداية عام 2017 ،ويمثل هذا المشروع  الأكثر تنافسية في العالم لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية عبر مشروع تجاري.

وتنتظر الوكالة المزيد من عروض التأهل المسبق من المستثمرين الشهر الماضي لبناء وتشغيل المحطتين اللتين ستنتج كل منهما ما يصل إلى 400 ميغاوات، وستشيدان قرب مدينة ميدلت .

ووسع المغرب في الفترة الأخيرة مبادرة أطلقت عام 2009 لتوليد الكهرباء من الشمس والرياح ويستهدف حاليا إنتاج عشرة جيجاوات بحلول 2030 بدلا من أربعة جيجاوات بحلول 2020.

وبموجب الخطة الجديدة فإن 52 بالمائة من احتياجات المغرب من الطاقة ستأتي من مصادر متجددة وذلك ارتفاعا من نحو 28 بالمائة من القدرات العاملة حاليا.

وصرح مصطفي البكوري، رئيس الوكالة الوطنية للطاقة الشمسية، إنه يتوقع ظهور نتائج التأهل المسبق لمحطتي الطاقة الشمسية خلال بضعة أسابيع مع طرح المناقصتين في مطلع العام المقبل. واختارت الوكالة نظاما هجينا يستخدم تقنيات محطات الطاقة الشمسية المركزة والخلايا الشمسية.

ودبر المغرب بالفعل قرضا بقيمة 710 ملايين أورو (765 مليون دولار) من بنك “كيه.اف.دبلي” والألماني المملوك للدولة لتمويل جزء من تكاليف المحطتين التي يقدرها مصرفيون بملياري يورو.

وقال بكوري على هامش مؤتمر عن تغير المناخ يعقد في المغرب، “جميع المقرضين التقليديين بما في ذلك البنك الدولي والبنك الإفريقي للتنمية سيشاركون في اتفاق التمويل”.

وأحجم عن تقديم تفاصيل إضافية، لأن القروض تحتاج إلى الموافقة عليها من قبل مجلسي البنكين قبل أي إعلان رسمي.

وساعد “كيه.اف.دبليو” بالفعل في تمويل مشاريع للطاقة الشمسية بالمغرب. وحتى الآن فإن البنك أكبر مقرض للمرحلة الثانية لمشروع ورزازات حيث قدم للوكالة 654 مليون أورو لبناء المحطتين نور 2 ونور3 بقدرة إجمالية 350 ميجاوات.

وشيدت “أكوا باور” السعودية المحطة الأولى نور 1 بقدرة 160 ميجاوات قرب مدينة ورزازات وبدأت في تشييد نور 2 ونور 3 في نفس المنطقة.

تحظى خطط الحكومة للطاقة الشمسية بالدعم من قبل البنك الدولي والبنك الإفريقي للتنمية وبنك الاستثمار الأوروبي والاتحاد الأوروبي ومؤسسات مالية أصغر.

وحسب السلطات، فإن 20 ألف شخص سيستفيدون من الطاقة الكهربائية التي سينتجها مشروع نور، كما سيتيح المشروع تزويد 30 قرية بالماء الصالح للشرب وتوسيع الشبكة الطرقية، كما أنه سيكون مقدمة لعدد من محطات الطاقة الشمسية في مناطق أخرى من المغرب، تصل نسبتها الإجمالية من توفير الطاقة الكهربائية إلى 14 في المئة.

ويعد المشروع جزءا من خطة المغرب الطموحة للاعتماد بصورة كبيرة على الطاقة المتجددة، إذ أعلن إنشاءه لأكبر محطة للطاقة الشمسية المركزة في العالم، نور 1، والتي بدأ العمل عليها في شباط/فبراير الماضي بهدف توفير 42 في المئة من احتياجات المغرب للطاقة بحلول عام 2020.

كما يساهم المغرب بشكل كبير في المجهود الدولي في مجال المناخ، حيث يستضيف ما بين 7 و18 تشرين الثاني/ نوفمبر القادم القمة الـ 22 للمناخ في مدينة مراكش وسط البلاد، بعد سنة من استضافة باريس للنسخة الـ21 من القمة والتي وقع 195 بلدا على الاتفاق الخاص بها.

 

اضف رد