أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المغرب يتمم صفقة صواريخ سيزار الفرنسية مقابل 200 مليون يورو

أبرمت المغرب صفقة جديدة مع فرنسا لشراء أنظمة صواريخ سيزار الفرنسية مقابل 200 مليون يورو، مشيرة إلى أن الصفقة تشمل شراء ذخيرة الصواريخ كذلك، بحسب ما نقلته مصادر إعلامية مغربية.

وحسب “latribune” الفرنسية، فإن شركة “نيكستير”، وقعت مؤخرًا عقدًا بقيمة 200 مليون يورو، تتضمن بيع أنظمة مدفعية على الشاحنات “سيزار”، بـ170 مليون يورو، ودخيرتها بـ30 مليون يورو، بالإضافة إلى صفقة بيع صاروخ من نوع “VL-Mica” بقيمة 200 مليون أورو.

وأضفت أن العقد جرى توقيعه في كانون الثاني/ يناير الماضي بين الجيش المغربي والشركة الفرنسية “نيكستر- Nexter”.

ووفقا لذلك العقد، فإن قيمة الصفقة تتوزع بين 170 مليون يورو لأنظمة الصواريخ و30 مليون يورو لذخيرة الصواريخ.

وتأتي تلك التصريحات موافقة لما نشرته صحيفة “كابيتال” الفرنسية، الأسبوع الماضي، في سياق حديثها عن تفاصيل بيع نفس المنظومة من الصواريخ للجمهورية التشيكية، أنَّ المغرب أبرم العقد رسميا مع الجانب الفرنسي.

لكن الصحيفة الفرنسية لم تذكر تفاصيل تلك الصفقة التي لم يعلن عنها في حينها.

واعتبرت الصحيفة الفرنسية حينها أن برنامج منظومة الصواريخ الفرنسية حققَ نجاحا في التصدير، حيث طلبته السعودية والدنمارك وإندونيسيا وتايلاند.

كما أضافت المصادر الأوروبية أن المغرب ما زال يُفاوض الجانب الفرنسي بخصوص شراء أنظمة صواريخ الدفاع الجوي MICA-VL قصيرة المدى.

ولفتت تلك المصادر إلى أن سبب عدم الإعلان عن تلك الصفقة أنه من المقرر الإعلان عن هذه الصفقة خلال زيارة الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” إلى المغرب، التي ألغيت بسبب وباء كوفيد 19.

ونشرت صحيفة “لا تريبيون” الفرنسية في وقت سابق تفاصيل الاتفاقية، مؤكدة أن المغرب وقع اتفاقات مع شركتين فرنسيتين في كانون الثاني/ يناير الماضي، وأن فرنسا باعت 1.8 مليار يورو من المعدات العسكرية إلى المغرب بين 2008 و2018.

وأوضحت أن تلك الصفقة شملت فرقاطة FREMM مقابل 470 مليون يورو في عام 2008 (من Naval Grup) واثنين من الأقمار الصناعية للاستخدام العسكري بقيمة 585 مليون يورو في 2013 (من إيرباص وتاليس).

وتأتي تلك الصفقة وسط اعتزام المغرب أيضا عقد صفقة مع الولايات المتحدة التي أصبحت بالنسبة له موردا رئيسيا للسلاح، تتعلق بصواريخ “بلادين M-109A6” عيار 155 ملم هذا العام.

وتأتي هذه الصفقات العسكرية تعزيزاً للترسانة العسكرية المغربية، التي تزايدت في السنوات الأخيرة، وفق أرقام برنامج المبيعات العسكرية الأمريكية للدول الأجنبية بحسب تقرير نشره سنة 2019، الموقع الإلكتروني لـ”فوربس”.

والصواريخ الأمريكية عبارة منظومة الصواريخ التي يمكنها إطلاق عدد كبير من أنواع الذخيرة، مع مدى يصل إلى 24 كم وسرعة من خلال إطلاق 4 قذائف في الدقيقة، ويُعتبر المغرب من أكبر مشغلي هذا النوع من الصواريخ ذاتية الدفع عيار 155 ملم.

ووفق ذات التقرير فإن المغرب، كان أكبر مشتري للأسلحة الأميركية في 2019، بحجم مشتريات بلغ 10.3 مليارات دولار، والتي كانت تتعلق بمشتريات طائرات حربية لسلاح الجو الملكي المغربي، كما اشترى المغرب طائرات من نوع (F-16) بقيمة 3.8 مليار دولار ستصنعها شركة “لوكهيد كوربيريشن”، بالإضافة إلى طائرات أباتشي (AH-64E) بقيمة 4.3 مليار دولار.

 

 

 

الملك المفدى محمد السادس في رسالة للرئيس التونسي وآمال بتجديد العلاقات

 

 

 

اضف رد