panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المغرب يدعم الشرعية في اليمن بمنع وفد “الحوثيون الانقلابيين” من المشاركة في مؤتمر البرلمان العربي

في خطوة تحتسب لللمملكة المغربية الشريفة، مؤكدةً  منها دعم الشرعية في اليمن بمنع وفد  دخول الحوثيين الانقلابين إلى مقر البرلمان العربي للمشاركة رغم الأنباء عن ضغوط حاول فرضها نبيه بري.

وقال مسؤول في مجلس البرلمان المغربي، أمس الاثنين ، إن بلاده منعت جماعة الحوثي الانقلابية من المشاركة في أعمال المؤتمر الـ24 للاتحاد البرلماني العربي، التي انطلقت في وقت سابق من اليوم.

ومثّل جمهورية اليمن الشقيقة في اجتماعات اتحاد مجلس الشعب العربي، نائب رئيس مجلس الشعب اليمني، محمد علي الشدادي، الذي ترأس وفدا ضم سبعة نواب برلمانيون موالون لحكومة السيد الرئيس عبدربه منصور هادي.

وقال مسؤول في البرلمان المغربي رفض الكشف عن هويته إن “تعليمات لم يحدد مصدرها أعطيت لمنع دخول الحوثيين إلى مقر البرلمان بالرباط للمشاركة في أشغال المؤتمر”.

وأضاف المسؤول أن “المغرب مع الشرعية، والحوثيون خارج الشرعية وبالتالي لن نقبل بدخولهم إلى مقر البرلمان المغربي”.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية “سبأ” التابعة للحكومة عن الشدادي، قوله إن “الشعب اليمني لن ينسى وقوف المغرب قيادة وحكومة وشعبا معه، ودعمه للشرعية”.

جاء ذلك في وقت تضاربت فيه الأنباء بشأن غياب رئيس مجلس الشعب اللبناني، نبيه بري، الذي يرأس الاتحاد البرلماني العربي، عن أعمال المؤتمر.

ففي الوقت الذي أرجع فيه الحبيب المالكي، رئيس مجلس الشعب المغربي (الغرفة الأولى بالبرلمان)، غياب بري إلى “وفاة أحد أقاربه “، زعم مجلس الشعب بصنعاء الموالي للحوثيين أن ذلك جاء ردا على عدم قبول مشاركة وفده في أعمال المؤتمر.

وتحدث مجلس نواب صنعاء، في بيان على موقعه الإلكتروني، عن أنه تلقى رسالة من بري تضمنت دعوة للحضور والمشاركة في المؤتمر الـ24 للاتحاد البرلماني العربي.

وأثار غياب نبيه بري رئيس مجلس النواب اللبناني عن اجتماعات المؤتمر الـ24 للاتحاد البرلماني العربي الكثير من التساؤلات بشأن عمله على ممارسة ضغوط بعد رفض مشاركة الحوثيين في أشغال المؤتمر.

وذكرت وسائل إعلام مغربية في وقت سابق أن بري ضغط من أجل حضور الحوثيين إلى المغرب للمشاركة في أعمال المؤتمر، لكن اعتراض الرباط وبدعم من حلفائها في دول الخليج وفي مقدمتهم السعودية حال دون هذه الخطوة.

وأورد موقع قناة سي أن أن العربية أن المجلس الموالي لتحالف حزب صالح والحوثيين أشاد بموقف نبيه بري عدم المشاركة في دورة البرلمان العربي بالرباط بسبب رفض السلطات المغربية حضور وفد يمثل الحوثيين وحزب صالح.

يشار إلى أن أشغال مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي تستمر اليوم وغدا، وتناقش تعزيز العمل العربي المشترك والتنسيق بين برلمانات الدول العربية، كما سينتخب أثناء الدورة رئيس جديد للاتحاد، وتعتمد خطة عمل الاتحاد للسنة الحالية.

ولم يصدر تعقيب رسمي، حتى مساء اليوم الاثنين، من قبل رئيس مجلس النواب اللبناني على ما ذكرته التقارير الإعلامية أو الجانب الحوثي. 

ويتناول المؤتمر الرابع والعشرين للاتحاد البرلماني العربي مواضيع تخص العالم العربي وتصب في صالح تعزيز العمل العربي المشترك والتنسيق بين برلمانات الدول العربية، ويتم خلال هذه الدورة انتخاب رئيس جديد للاتحاد وإقرار خطة عمل الاتحاد للسنة الحالية.

وكان الرئيس اليمني أصدر في 28 من يناير/كانون الثاني الماضي مرسومين رئاسيين نصا على نقل مقر اجتماعات مجلس النواب (البرلمان) من العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين إلى العاصمة المؤقتة عدن وإلغاء القرارات الانفرادية الصادرة عنه.

ومن المقرر أن ينتخب رئيس جديد للاتحاد البرلماني العربي خلفا لنبيه بري، وذلك غدا الثلاثاء في ختام أعمال المؤتمر الـ24 للاتحاد، بالإضافة إلى إقرار خطة عمل للعام الحالي 2017، وتوزيع جائزة التميز البرلماني العربي.

اضف رد