panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المغرب يستأنف علاقاته الدبلوماسية مع كوبا وينهي قطيعة دامت 37 عاماً

الزيارة الملكية الأسبوع الماضي لكوبا، والتي اعتبرتها الصحافة المغربية تقاربا مع هافانا منذ قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في 1980 بسبب دعم هافانا لبوليساريو تعطي ثمارها.

الرباط – أعلن المغرب الجمعة استئناف علاقاته الدبلوماسية مع كوبا بعد انقطاعها 37 عاما، على خلفية دعم هافانا لجبهة بوليساريو الانفصالية.

ووقّع سفيرا المغرب وكوبا في الأمم المتحدة، عمر هلال وأنايانسي رودريغيز كاميخو، الجمعة في نيويورك “اتفاقاً لاستئناف العلاقات الدبلوماسية” بين البلدين “على مستوى السفراء”، وفق ما أفادت وكالة الأنباء المغربية الرسمية.

واستناداً إلى نصّ الاتفاق، فإنّ استئناف العلاقات “يعكس مصالح البلدين” وفق ما أشارت الوكالة، موضحة أن الاتفاق دخل حيز التنفيذ اعتباراً من تاريخ توقيعه.

وشدد النص على أن المغرب وكوبا “تحدوهما إرادة متبادلة لتطوير علاقات الصداقة والتعاون” بينهما.

وأشارت وزارة الخارجية المغربية في بيان إلى أن قرار المغرب هذا “يندرج في إطار تنفيذ التوجيهات الملكية السامية من أجل دبلوماسية استباقية ومنفتحة على شركاء ومجالات جغرافية جديدة”.

وأضافت أنّ الملك أعطى تعليماته “لفتح سفارة للمملكة المغربية في هافانا قريبا”.

وتم توقيع بيان مشترك بين البعثات الدائمة للبلدين لدى منظمة الأمم المتحدة بنيويورك، متعلق بإعادة العلاقات الدبلوماسية على مستوى السفراء

وأجرى العاهل المغربي محمد السادس الأسبوع الماضي زيارة خاصة لكوبا حيث بدأ، بحسب الصحافة المغربية، تقارباً مع هافانا في سابقة منذ قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في 1980.

وقطعت الرباط العلاقات بعد اعتراف هافانا بما يسمى “الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية” غير المعترف بها التي أعلنتها في 1976 جبهة بوليساريو من جانب واحد وسط نزاع مع السلطات المغربية حول السيادة على الصحراء المغربية.

وعمل المغرب على إقناع العديد من الدول بسحب اعترافها بالبوليساريو. وتصر الرباط على أحقيتها في الصحراء وتقترح حكما ذاتيا موسعا تحت سيادتها، بينما تطالب بوليساريو بالانفصال عن المغرب.

اضف رد