أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المغرب يطالب شركة “أديداس” بسحب أقمصة لمنتحب الجزائر تحمل “الزليج المغربي” بدعوى “سرقة ثقافية”

طالب المغرب عملاق الألبسة الرياضية الألماني “أديداس” سحب أقمصة لمنتخب الجزائر لكرة القدم، بدعوى أن تصميمها مستوحى من نقوش الزليج المغربي ما عدّه “سرقة ثقافية”، وفق ما أفاد محامي وزارة الثقافة الخميس.

و اعتبرت الوزارة أن هذه التصاميم “سرقة لأنماط من الزليج المغربي نسبت إلى الجزائر”، وقررت تبعا لذلك توكيل المحامي العجوطي لمطالبة الشركة الألمانية بسحب تلك الأقمصة من السوق.ودعا المحامي الشركة الألمانية إلى “سحب طاقم” من أقمصة منتخب الجزائر لكرة القدم “في أجل 15 يوما”، أو “توضيح أن الرسوم المستعملة في تصميمها تعود لفن الزليج المغربي”، وفق نص “الإنذار القضائي” الذي وجهه إلى مديرها العام كاسبر رورستاد.

وأدان الأخير ما وصفه “عملية استيلاء ثقافي”. فيما أكد محامي الوزارة في الرسالة التي وجهها لأديداس، عبر البريد الالكتروني ومفوض قضائي، أنها “تحتفظ بحقها في استعمال كافة الوسائل القضائية الممكنة (…) لحماية عناصر التراث الثقافي المغربي من محاولات التملك غير المشروع”.

وكانت العلامة الشهيرة للألبسة الرياضية نشرت على تويتر الأسبوع المنصرم صورا لطقم جديد من أقمصة منتخب الجزائر لكرة القدم، موضحة أن تصميمها “مستوحى من التاريخ والثقافة” و”التصاميم العريقة لقصر المشور” بمدينة تلمسان الجزائرية.

والزليج عبارة عن صناعة تقليدية رائجة في المغرب لبلاط تزينه رسوم ونقوش ملونة مختلفة، ويستعمل في أرضيات وجدران البيوت أو القصور والمساجد.

يندلع هذا الجدال في وقت تشهد فيه علاقات الجارين المغاربيين توترا حادا بسبب الخلاف حول قضية الصحراء الغربية. وتقطع الجزائر علاقاتها مع المغرب منذ صيف العام المنصرم متهمة إياه “بأعمال عدائية” ضدها، فيما أعرب الأخير عن أسفه للقرار ورفض “مبرراته الزائفة”.

وقال صاحب الجلالة الملك المفدى محمد السادس حفظه الله، في الذكرى الثالثة والعشرين لجلوسه على العرش في يوليو الماضي “إننا نتطلع للعمل مع الرئاسة الجزائرية لأن يضع المغرب والجزائر يدا في يد، لإقامة علاقات طبيعية بين شعبين شقيقين، تجمعهما روابط تاريخية وإنسانية، والمصير المشترك”.

ويعتبر المراقبون أن الخلاف الرياضي حول قضية الأقمصة هو واجهة جديدة من واجهات الصراع بين البلدين.

وكانت العلامة الشهيرة للألبسة الرياضية قد نشرت على تويتر الأسبوع الماضي صورا لطقم جديد من أقمصة منتخب الجزائر لكرة القدم، موضحة أن تصميمها “مستوحى من التاريخ والثقافة” و”التصاميم العريقة لقصر المشور” في مدينة تلمسان الجزائرية.

لكن وزارة الثقافة المغربية اعتبرت أن هذه التصاميم “سرقة لأنماط من الزليج المغربي نسبت إلى الجزائر”، وقررت تبعا لذلك توكيل المحامي العجوطي لمطالبة الشركة الألمانية بسحب تلك الأقمصة من السوق، حسب توضيح مصدر من الوزارة لوكالة فرانس برس.

وأدان الأخير ما اعتبره “عملية استيلاء ثقافي”، فيما أكد محامي الوزارة في الرسالة التي وجهها إلى أديداس عبر البريد الإلكتروني ومفوض قضائي أنها “تحتفظ بحقها في استعمال كافة الوسائل القضائية الممكنة (…) لحماية عناصر التراث الثقافي المغربي من محاولات التملك غير المشروع”.

والزليج عبارة عن صناعة تقليدية رائجة في المغرب لبلاط تزينه رسوم ونقوش ملونة ومختلفة، ويستعمل في أرضيات وجدران البيوت أو القصور والمساجد.

 

 

 

اضف رد