أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المغرب يعلن عن استئناف الرحلات البحرية مع إسبانيا ابتداء من اليوم الثلاثاء بنفس الشروط الصحية!؟

أعلنت وزارة النقل واللوجيستيك في بيان، عن استئناف خدمات نقل الركاب بين ميناءي طنجة المتوسط وطنجة المدينة ومينائي الجزيرة الخضراء وطريفة بإسبانيا، ابتداء من اليوم الثلاثاء، يأتي ذلك في إطار إعادة فتح الخطوط البحرية بين البلدين. 

وقال البيان الموجه للمرتفقين إن “الشركات البحرية ستستأنف تدريجيا خدمات نقل الركاب بين ميناءي طنجة المتوسط وطنجة المدينة بالمغرب وميناءي الجزيرة الخضراء وطريفة بإسبانيا، اعتبارا من اليوم الثلاثاء 12 أبريل/نيسان الجاري، بالنسبة للمسافرين الراجلين وعلى متن الحافلات، ويوم الإثنين 18 أبريل/نيسان الجاري، بالنسبة للمسافرين على متن السيارات”.

وأشار البيان إلى أن “الخطوط البحرية للرحلات المتوسطة والطويلة، التي تؤمن الرحلات بين ميناءي طنجة المتوسط والناظور والموانئ الإسبانية والفرنسية والإيطالية، استأنفت نشاطها بشكل تدريجي، ابتداء من أمس الإثنين 11 أبريل/نيسان الجاري.”

وقال البيان الموجه للمرتفقين إن “الشركات البحرية ستستأنف تدريجيا خدمات نقل الركاب بين ميناءي طنجة المتوسط وطنجة المدينة بالمغرب وميناءي الجزيرة الخضراء وطريفة بإسبانيا، اعتبارا من اليوم الثلاثاء 12 أبريل/نيسان الجاري، بالنسبة للمسافرين الراجلين وعلى متن الحافلات، ويوم الإثنين 18 أبريل/نيسان الجاري، بالنسبة للمسافرين على متن السيارات”.

وأشار البيان إلى أن “الخطوط البحرية للرحلات المتوسطة والطويلة، التي تؤمن الرحلات بين ميناءي طنجة المتوسط والناظور والموانئ الإسبانية والفرنسية والإيطالية، استأنفت نشاطها بشكل تدريجي، ابتداء من أمس الإثنين 11 أبريل/نيسان الجاري.”

جاء ذلك بعد الانفراج الكبير في العلاقات المغربية الإسبانية، عقب إعلان حكومة بيدرو سانشيز دعمها لمقترح الحكم الذاتي كحل لقضية الصحراء والتأكيد على احترام مدريد للوحدة الترابية للمملكة، يستعد ميناء “طنجة المتوسط” لعبور المواطنين المغاربة المقيمين في الخارج، في إطار عملية “مرحبا 2022”.

وفي سياق التحضير لهذه العملية المنتظر تنظيمها الصيف المقبل، عقب سنتين من تعليقها بسبب كورونا والأزمة الدبلوماسية بين البلدين، عقدت إسبانيا، الاثنين 11 أبريل الجاري، الاجتماع الأول للجنة التنسيق والإدارة لتنظيم عملية “مرحبا 2022″، الذي ترأسه إيزابيل غويكوتشيا، نائبة وزير الداخلية الإسباني.

وأكدت غويكوتشيا، خلال الاجتماع، أن “عملية “مرحبا” هي مجموع قدرات العديد من الإدارات والهيئات الوزارية، وأن خبرة أكثر من 30 عاما من تنظيمها ستسهل اعتماد مجموعة من الإجراءات التي تضمن تطوير الوضع الطبيعي الكامل والآمن”

وبحسب نائبة وزير الداخلية الإسباني، فإن عملية مرحبا تُعتبر “واحدة من أكبر تحركات الناس بين القارات في مثل هذه الفترة الزمنية القصيرة، إذ أنه في سنة 2019، وهي آخر سنة تم تنظيم فيها العملية مع إسبانيا، عبر 3340.045 راكبا و760215 مركبة المضيق عبر الموانئ الإسبانية”.

والجمعة، دعت وزارة النقل المغربية شركات النقل البحري العاملة ضمن خطوط موانئ شمال البلاد، إلى استئناف أنشطتها التجارية، التي تربطها بالموانئ الإسبانية.

جاء ذلك في مراسلة لمديرية الملاحة البحرية التابعة لوزارة النقل المغربية، دعت شركات النقل البحري في موانئ طنجة المتوسط وطنجة المدينة والناظور والحسيمة، إلى مباشرة أنشطتها التجارية المتعلقة برحلات المسافرين.

والخميس، أعلن المغرب وإسبانيا، في بيان مشترك إعادة الربط البحري للمسافرين بين البلدين، كما اتفقا على إطلاق الاستعدادات لعملية “مرحبا” الخاصة بعودة المغاربة المقيمين بالخارج.

واندلعت أزمة بين البلدين، حين استقبلت مدريد في أبريل/نيسان 2021 زعيم جبهة “البوليساريو” إبراهيم غالي بـ”هوية مزيفة” ودون إخطار الرباط، وهو ما اعتبرته الأخيرة “طعنة في الظهر”.

وفي مارس/ آذار الماضي، عاد الدفء للعلاقات، بعد إعلان إسبانيا دعمها لمبادرة الحكم الذاتي المغربية لتسوية النزاع في إقليم الصحراء.

 

 

 

 

البرلمان يسائل رئيس الحكومة الاثنين المقبل حول “الاقتصاد الوطني و التقلبات الاخيرة المرتبطة بالظرفية الدولية”.. معارضة مشتتة!؟

 

اضف رد