أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المغرب يفتح الطريق لدولة قطر ولوج الأسواق الأفريقية بعد حصار الأشقاء الخليجيين!!

أصبحت “أفريقيا قبلة ومحور اهتمام عالمي تتجه إليه الدول كسوق واعدة وآمنة، وتمتلك فرصاً استثمارية هائلة في شتى المجالات إلى جانب تسارع وتيرة النمو الاقتصادي فيها وهو ما يمكن أن يجعلهم شركاء مثاليين”.

يبدأ سمو أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الاربعاء جولة أفريقية تشمل ست دول سعيا الى دخول أسواق تجارية جديدة، بعد أكثر من ستة أشهر من قطع السعودية ودول عربية اخرى علاقاتها مع الامارة الغنية في مؤشر واضح على حجم تأثير المقاطعة العربية لقطر على اقتصادها ومواردها المالية.

وقالت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية القطرية لولوة الخاطر في مؤتمر صحافي في الدوحة ان جولة الأمير تبدأ في مالي وتشمل بوركينا فاسو وساحل العاج وغانا وغينيا والسنغال.

وأوضحت ان الجولة تأتي “ضمن توجه قطر الى فتح اسواق جديدة وتنويع الاقتصاد”.

وذكرت ان الجولة سيتخللها توقيع اتفاقيات للتعاون في مجالات الصحة والتعليم والامن الغذائي، اضافة الى تقديم دعم مالي لتمويل مستشفى لعلاج السرطان في بوركينا فاسو بقيمة 13.8 مليون دولار.

وسعت قطر في الأشهر الاخيرة الى اقامة علاقات تجارية جديدة في محاولة لسد الفجوة التي تسبب بها قطع دول خليجية العلاقات معها. وقام اميرها بعدة جولات لهذا الغرض بينها جولة اسيوية.

وكانت السعودية ودولة الامارات والبحرين اضافة الى مصر قطعت في 5 حزيران/يونيو علاقاتها مع قطر وفرضت عليها عقوبات اقتصادية لتورط الدولحة في دعم بدعم مجموعات متطرفة.

وسبق للمغرب أن أعلن أنه معني بالأزمة الخليجية لكنه يتبنى موقفا محايدا بناءً، ودعا لحوار شامل يقوم على الوضوح في المواقف وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول.

وبعيد بدء حصار قطر في 5 يونيو/حزيران الماضي، دعا ملك المغرب الأطراف المعنية في الأزمة الخليجية إلى “ضبط النفس والتحلي بالحكمة من أجل التخفيف من التوتر وتجاوز هذه الأزمة وتسوية الأسباب التي أدت إليها بشكل نهائي”، مبديا استعداد المملكة للوساطة من أجل حل الأزمة.

وأكد بيان للخارجية المغربية وقت بدء حصار قطر أن الهاجس الرئيسي للمغرب يبقى “هو تدعيم الاستقرار في هذه الدول، وليظل مجلس التعاون الخليجي محافظاً على مكانته المتميزة كنموذج ناجح للتعاون الإقليمي”.

وتبدأ شركة قطر غاز (حكومية)، مطلع 2019، توريد الغاز الطبيعي إلى شركة “أو أم في” لتسويق وتجارة الغاز النمساوية، بحجم 1.1 مليون طن سنويا، ولمدة خمس سنوات، وفق اتفاق وقعه الجانبان.

وقال سعد الكعبي، رئيس مجلس إدارة قطر غاز، في بيان، الأربعاء، إنها تتطلع إلى تزويد الشركة النمساوية بالكميات المطلوبة من الغاز الطبيعي المسال، من دولة قطر بشكل آمن وموثوق.

تجدر الإشارة إلى أن بورصة قطر تملك عضوية كاملة في الاتحاد الدولي للبورصات واتحاد البورصات العربية، وتتكون من 43 شركة، وتعرف باسم سوق الدوحة للأوراق المالية. وأُسست عام 1997 في الدوحة.

ووفقاً لتقديرات «البنك الدولي»، فإن أفريقيا «تحتاج إلى 93 بليون دولار سنوياً لتغطية حاجاتها من الاستثمارات في البنية التحتية وصولاً إلى عام 2020، في حين أن ثلث هذا المبلغ فقط، وهو 31 بليون دولار سنوياً، متوافر حالياً عند الحكومات الأفريقية، ويمكن الشركات الخليجية ملء الفراغ والاستثمار في هذا القطاع المجزي».

اضف رد