أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المغرب ينتهي من بناء الجدار الرملي في المنطقة العازلة بكركرات

الرباط – أكد سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، في تصريح لوكالة «رويترز» أمس الثلاثاء، أن الجيش المغربي انتهى من بناء الجدار الرملي في المنطقة العازلة بين المعبر المغربي ومعبر النقطة 55 الموريتاني.

وقال العثماني أن الهدف من الجدار، الذي يمتد الآن حتى الحدود الموريتانية، هو “التأمين النهائي لحركة مرور المدنيين والتجارة في طريق كركرات الواصل بين المغرب وموريتانيا”.

مؤكداً على  أن المملكة  تلتزم بوقف إطلاق النار مع جبهة البوليساريو، مشيرا إلى أن الأحداث الأخيرة لم تكن سوى مناوشات واشتباكات، حسب تعبيره.

وأوضح أن القوات المسلحة الملكية تلقت أوامر بالرد على الهجمات، وأن طول الجدار العازل في إقليم الصحراء لا يثير القلق.

وكان العثماني قد أكد في وقت سابق أن إنشاء القوات المسلحة المغربية حزاما أمنيا لتأمين الطريق الرابط مع موريتانيا؛ هو تحول إستراتيجي على الأرض له إيجابيات عديدة، مشيرا إلى أن ذلك سيمنع جبهة البوليساريو من قطع هذا الطريق مستقبلا.

والسبت الماضي  استعادت المغرب السيطرة على معبر الكركرات واستأنفت حركة النقل مع موريتانيا عبر المعبر وأعادت الهدوء إليه، بعد إغلاقه من قبل عناصر موالية لجبهة البوليساريو منذ 21 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

والجمعة أعلنت الخارجية المغربية في بيان، تحرك بلادها عسكريا لوقف الاستفزازات الخطيرة وغير المقبولة لبوليساريو في الكركرات.

وتمكنت القوات المسلحة الملكية المغربية الجمعة من طرد ميليشيات البوليساريو من معبر الكركرات الحدودي مع موريتانيا وإعادة فتحه أمام الحركة التجارية بعد اشتباكات مع الانفصاليين وتدمير عدد من آلياتهم العسكرية، حين ردوا على إعادة فتح المعبر بهجوم بمنطقة المحبس، وفق مصادر إعلامية مغربية.

من جهة أخرى، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، الثلاثاء، إن البعثة الأممية “تواصل تلقي تقارير عن إطلاق أعيرة نارية خلال الليل في مواقع مختلفة على طول الجدار الرملي”.

وكانت القوات المسلحة المغربية أعلنت، يوم الجمعة الماضي، تنفيذ عملية “غير هجومية” لوضع حزام أمني لتأمين تدفق السلع والأفراد عبر كركرات، على إثر عرقلة ما وصفتها بمليشيات جبهة البوليساريو للمحور الرابط بين المغرب وموريتانيا.

وأشارت إلى أن البوليساريو تسللت إلى المنطقة منذ أواخر الشهر الماضي، وعرقلت حركة تنقل وعمل المراقبين العسكريين التابعين للبعثة الأممية “مينورسو” (MINURSO).

ومنذ 1975 هناك نزاع بين المغرب والبوليساريو حول الصحراء المغربية، بدأ بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة.

وتحول الصراع إلى مواجهة مسلحة استمرت حتى 1991، وتوقفت بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار اعتبر الكركرات منطقة منزوعة السلاح.

وتتمتع الرباط بأحقيتها في إقليم الصحراء المغربية وتقترح حكماً ذاتياً موسعاً تحت سيادتها، فيما تطالب البوليساريو باستفتاء لتقرير مصير الإقليم، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تؤوي لاجئين من الإقليم المتنازع عليه.

اضف رد