أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المغرب يٌهدّد بإنهاء الشراكة الاقتصادية مع أوروبا ويطالب بالحزم مع الساعين الى عرقلة تصدير المنتجات المغربية

المغرب يٌهدّد بإمكانية إنهاء الشراكة الاقتصادية مع الاتحاد الأوروبي في حال تخلف الأخير عن الالتزام بتطبيق الاتفاق الزراعي بين الطرفين، ويدعو الى الالتزام بالاتفاق الزراعي ويطالب بالحزم مع الساعين الى عرقلة تصدير المنتجات المغربية.

الرباط – لوحت المملكة المغربية بإمكانية إنهاء الشراكة الاقتصادية مع الاتحاد الأوروبي بسبب عدم التزامه تطبيق الاتفاق الزراعي بين الجانبين بكل متطلباته.

وتم توقيع اتفاق للتبادل الحر بين المغرب والاتحاد الاوروبي في 2012. وأصدرت محكمة العدل الاوروبية قرارا في كانون الاول/ديسمبر 2015 ألغى الاتفاق الذي يشمل المنتجات الزراعية وصيد السمك بعد شكوى تقدمت بها جبهة بوليساريو الانفصالية بحجة ان الصحراء المغربية مشمولة بالاتفاق. الا ان قرارا قضائيا آخر صدر في 2016 نقض الالغاء.

وقال بيان صادر عن وزارة الفلاحة والصيد البحري الاثنين “ينبغي بالتالي تنفيذ هذا الاتفاق وفقا للروح التي سادت أثناء التفاوض بشأنه وإبرامه”، و”يتعين على الاتحاد الأوروبي تأمين الإطار الضروري لتطبيق مقتضيات هذا الاتفاق في أحسن الظروف”.

واضافت وزارة الزراعة إن على الاتحاد الأوروبي أن يقاوم أي محاولات لمنع المنتجات المغربية من دخول سوق الاتحاد الأوروبي.

إذ قالت وزراة الخارجية المغربية إن “غياب التزام صريح من طرف الاتحاد الأوروبي سيفرض على المغرب اختيارا حاسما ما بين الإبقاء على شراكة اقتصادية تم نسجها بتؤدة أو نفض اليد منها نهائيا من أجل التركيز على علاقات ومسارات تجارية جديدة.”

وطالبت وزارة الخارجية والتعاون  الاتحاد الأوروربي بـ”معاقبة ومواجهة أكثر صرامة وحزما لكل لتحركات التي تسعى إلى وضع عراقيل أمام ولوج المنتوجات المغربية إلى الأسواق الأوروبية”.

وفي لوزارة الخارجية الذي نشرته وكالة المغرب العربي للأنباء قالت الوزارة إن الاتفاقات الحالية مع الاتحاد الأوروبي توفر آلاف الوظائف وإن عدم تنفيذها قد يتسبب في تدفق آلاف المهاجرين على الغرب.

واعتبر البيان أن “مثل هذه المضايقات تهدد مسار تعاون استغرق بناؤه سنوات عدة، ما قد يجعل المغرب مضطرا إلى الاعراض عنه والتركيز على شراكات أطلقها في بلدان ومناطق متعددة خاصة روسيا والصين والهند واليابان وبلدان الخليج، فضلا عن جيراننا الأفارقة”.

وحذر من تداعيات “وخيمة سيتحمل الاتحاد الأوروبي كامل المسؤولية عنها”، حسب البيان. ومن بينها “المس المباشر بآلاف مناصب الشغل لدى هذا الجانب وذاك في قطاعات جد حساسة، مع ما يحمله ذلك من خطر حقيقي لعودة تدفق المهاجرين”.

وتراهن المملكة المغربية الشريفة على وجهات تجارية جديدة على رأسها روسيا والصين والقارة الإفريقية التي قام فيها الملك محمد السادس خلال الأشهر الأخيرة بزيارات متتالية ساعدت في عودة المغرب إلى حضن الاتحاد الإفريقي بعد 33 سنة من الغياب. 

اضف رد